بعد 100 يوم من اختطافه...القاضي "قطران" يبدأ إضرابا مفتوحا عن الطعام في سجن للحوثيين
السبت 13 أبريل ,2024 الساعة: 09:34 مساءً
الحرف28 -متابعة خاصة


بدأ القاضي عبدالوهاب قطران، المختطف لدى مليشيا الحوثي منذ اشهر، إضراباً مفتوحاً عن الطعام، في معتقله بصنعاء، وفق ما افاد وزير الإعلام والثقافة والسياحة بالحكومة الشرعية، معمر الإرياني. 

وقال الإرياني إن قطران بدأ اضرابا مفتوحا عن الطعام منذ أول أيام عيد الفطر المبارك، بعد مرور مائة يوم على اختطافه، وإخفائه قسراً في معتقلات المليشيا غير القانونية. 

ومطلع يناير الماضي، قام ما يسمى جهاز "الأمن والمخابرات" التابع لمليشيا الحوثي، على محاصرة واقتحام منزل القاضي عبد الوهاب قطران، بمدرعتين وعدد من الأطقم، وقام باختطافه وإخفائه قسراً، وترويع أسرته، ونهب وإتلاف أثاث منزله ومقتنياته الشخصية. 

كما قامت المليشيا برفع الحصانة القضائية عنه بعد (40) يوما من اختطافه، على خلفية آرائه ومواقفه المناهضة لممارساتها الإجرامية، واستمرارها في نهب الإيرادات العامة للدولة ورفض صرف مرتبات الموظفين، وسياسات الإفقار والتجويع التي تنتهجها، وانتهاكاتها بحق المدنيين في مناطق سيطرتها، وانتقاده أعمال القرصنة وعسكرة البحر الأحمر. 

وحملت الحكومة على لسان الارياني الحوثيين المسؤولية عن سلامة القاضي قطران. 

واشار الارياني الى ان مليشيا الحوثي صعدت حملات القمع والتنكيل بحق القيادات السياسية والمدنية والصحفيين والإعلاميين والحقوقيين والنقابيين والناشطين في المناطق الخاضعة بالقوة لسيطرتها، بهدف إرهابهم، ومنعهم من نقل الحقائق للرأي العام، وثنيهم عن تبني قضايا الناس ومطالبهم، في عمل إجرامي وانتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني. 

وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوث الأممي ومنظمات حقوق الإنسان بإدانة هذه الممارسات الإجرامية، والضغط على مليشيا الحوثي لإطلاق القاضي عبد الوهاب قطران فورا دون قيد او شرط، والشروع في تصنيفها "منظمة إرهابية"، وتكريس الجهود لدعم الحكومة لاستعادة الدولة وفرض سيطرتها على كامل الأراضي اليمنية.  



Create Account



Log In Your Account