مساعٍ حكومية لاعتماد بدائل أقل تكلفة في توليد الكهرباء
السبت 11 مايو ,2024 الساعة: 09:34 صباحاً

تسعى الحكومة الشرعية لاعتماد بدائل أقل تكلفة في توليد الكهرباء من خلال إيجاد حلول مستدامة لأزمة الطاقة في العاصمة المؤقتة عدن وغيرها من المدن مع حلول فصل الصيف. 

وحسب وكالة سبأ الرسمية، ان رئيس الوزراء احمد بن مبارك ترأس في عدن في مقر وزارة الكهرباء والطاقة، اجتماعاً خُصص لمناقشة الإجراءات المنفذة لمعالجة انقطاعات الكهرباء، والخطط الجارية لتزويد محطات التوليد باحتياجاتها من المشتقات النفطية اللازمة للتشغيل، وتخفيف معاناة السكان. 

وتعد معضلة الكهرباء واحدة من أبرز التحديات التي تواجه الحكومات اليمنية المتعاقبة، زادت الصعوبات أمام حكومة أحمد عوض بن مبارك لجهة شحة الموارد للإنفاق على الوقود، وفاقم من ذلك توقف بيع النفط منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2022، بسبب هجمات الحوثيين على مواني التصدير.

وطبقاً للوكالة الرسمية، عقد رئيس الحكومة اجتماعا بوزراء المالية والكهرباء والطاقة، والنفط والمعادن، ورئيس لجنة مناقصات شراء وقود محطات توليد الكهرباء، ومدير المؤسسة العامة للكهرباء مجيب الشعبي، واطلع على الخطط والبرامج الموضوعة، وما يجري تنفيذه لتجاوز الإشكالات القائمة في أغلب مفاصل المنظومة الكهربائية، والجهود الجارية لتنفيذ أعمال الصيانة وتوفير المشتقات النفطية للتوليد، وتفاصيل الأحمال والعجز القائم. 

وقال بن مبارك إن حكومته تتفهم بشكل كامل معاناة السكان الكبيرة بسبب انقطاعات الكهرباء، وحرصها على إيجاد حلول مستدامة وعاجلة في هذا القطاع الحيوي. 

واكد أن المواطنين لم يعودا يحتملون المزيد من المعاناة في هذا الجانب، داعياً الجميع إلى تحمل مسؤولياتهم والقيام بواجباتهم. 

وشدد رئيس الوزراء على أهمية مراعاة الاعتماد على أقل البدائل تكلفة في التوليد، وتقليل أعباء ملف الطاقة على الموارد العامة للدولة. 

واكد أن الأموال المخصصة للكهرباء يجب أن تنفق بالطريقة الصحيحة ووفقاً لأسس حوكمة رشيدة، وتحقيق منظومة الرقابة على هذا القطاع بما ينعكس بشكل مباشر على تحسين الخدمة وتخفيف معاناة المواطنين.



Create Account



Log In Your Account