سام: اقتحام الحوثيين شركات دوائية واعتقال موظفيها بصنعاء ابتزاز ونهب منظم بعباءة "الحارس القضائي"
الثلاثاء 11 يونيو ,2024 الساعة: 09:26 صباحاً
متابعات

أكدت منظمة سام للحقوق والحريات، أن اقتحام مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، لشركات دوائية واعتقال موظفيها في محافظة صنعاء، يعد ابتزاز ونهب منظم بعباءة "الحارس القضائي". 

وداهمت عناصر الحوثي مصنع تابع للشركة الدوائية الحديثة، والشركة العالمية لصناعة الأدوية، في بيت عذران بصنعاء، واعتقلت ستة مدراء وموظفين، كما اقتحمت فروع الشركتين في عمران وذمار، بتوجهات من الحارس القضائي الجديد صالح دبيش، وذلك بهدف الاستيلاء على أموال مساهمين. 

وكان الحارس القضائي، قد وضع أحكام على أربعة مساهمين في إحدى الشرائك، وأجبرها تسليم أرباح هؤلاء المساهمين له منذ سبع سنوات، ومؤخرا عاد لإضافة أسماء مساهمين آخرين إلى جانب الأربعة السابقين؛ إلا أنه لم يجد عليهم أحكام قضائية، كي ينهب الأسهم الخاصة بهم، وفقا لمصدر في الشركة. 

ووفقا للمصدر، فإن المليشيات لم تقتنع بالمبلغ الذي تحصل عليها من أرباح الأربعة المساهمين، وكانت تسعى لرفع المبلغ، مؤكدا أن إدارة الشركة ردت بعدم مقدرتها رفع النسبة التي ينهبها الحارس القضائي، فوضعت المليشيات يدها على الشركة. 

وأكد المصدر أن الشركة لديها تصريح من الهيئة العليا للأدوية التابعة لوزارة الصحة، مضيفًا: جميع أمورنا قانونية، ندفع الضرائب والزكاة، وحصة الحارس القضائي التي تبلغ ما بين 180 إلى 200 ألف دولارسنوياً. 

وأشار إلى أن المليشيا أجبرت  جماعة الحوثي إحدى الشركتين على دفع أرباح 4 مساهمين طيلة السنوات السبع الماضية، بينما وصلت أرباح هؤلاء المساهمين التي استولى عليها الحوثيون خلال عام 2022 فقط إلى 240 ألف دولار، بنسبة 13% من إجمالي أرباح الشركة. 

وقال توفيق الحميدي رئيس منظمة سام للحقوق والحريات "ما تمارسه جماعة الحوثي تحت مزاعم الحارس القضائي، هو نوع كمن السرقة المنظمة بحسب القانون، يعكس استهتار جماعة الحوثي وادمانها سياسة الابتزاز والنهب دون أيّ وازع أخلاقي أو إنساني". 

وأضاف الحميدي أن استمرار هذه الممارسات يهدد الأمن الاقتصادي والصحي في اليمن، ويزيد من معاناة المواطنين الذين يعتمدون على هذه الشركات للحصول على الأدوية والخدمات الطبية. 

ودعا الحميدي المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته في حماية حقوق الإنسان والضغط على جميع الأطراف للالتزام بالقانون الدولي وتوفير بيئة آمنة للعمل الاقتصادي والتجاري في اليمن. 

وشددت سام على أن هذه السياسة النهبوية التي تنتهجها جماعة الحوثي تحت عباءة "الحارس القضائي" تتقاطع مع اقتصاد الحرب وغسيل الأموال، بما ينطوي عليه من تحايل، وسلب وابتزاز، وعنف متعمّد للسيطرة على الأصول المربحة، واستثمار الأموال المنهوبة في نشاطات قابلة للتداول، واستغلال اليد العاملة في الأملاك المنهوبة. 

واعربت منظمة سام عن إدانتها وتضامنها مع المعتقلين، وتدعو سلطات الأمر الواقع في صنعاء إلى رفع يدها عن الشركتين وإطلاق سراح موظفيها دون قيد أو شرط، كما تطالب المنظمة جماعة الحوثي بالتوقف عن سياسة البطش والتنكيل التي تمارسها ضد القطاع الخاص منذ عشر سنوات.


Create Account



Log In Your Account