الحرب على غزة.. الاحتلال يواصل عملياته بالشجاعية والمقاومة تستهدف تجمعات صهاينة
السبت 29 يونيو ,2024 الساعة: 05:19 مساءً

يشهد اليوم 267 من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة تكثيف القصف والغارات على مناطق مختلفة، وسط إعلان قوات الاحتلال الإسرائيلي مواصلة عمليتها العسكرية الواسعة في منطقة الشجاعية شرقي القطاع، وإعلان المقاومة استهداف عدد من الجنود الإسرائيليين. 

وذكرت وزارة الصحة بقطاع غزة، في بيان اليوم السبت، أن ما لا يقل عن 37 ألفا و834 فلسطينيا استشهدوا، و86 ألفا و858 أصيبوا في الهجوم العسكري الإسرائيلي على القطاع منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول. 

واستشهد 4 فلسطينيين وإصابة 8 في قصف إسرائيلي استهدف سيارة ومنزلا في حي الصبرة جنوب مدينة غزة، وفقا لمراسل الجزيرة.

كما استشهد 5 في قصف إسرائيلي استهدف تجمعا لفلسطينيين في متنزه البلدية وسط مدينة غزة. 

وقصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية منزلا بحي الدرج شرقي مدينة غزة، وشارع الرشيد قرب جسر وادي غزة غرب مخيم النصيرات. 

ويأتي ذلك في حين أعلن الجيش الإسرائيلي تواصل العملية العسكرية لليوم الثالث في حي الشجاعية. 
وقالت القناة 13 الإسرائيلية بعد ظهر اليوم السبت إن "الجيش ينفذ هجمات واسعة النطاق شمال غزة في أعقاب إطلاق صواريخ باتجاه الغلاف". 

وتمكنت طواقم الدفاع المدني من انتشال جثامين 5 شهداء من المنطقة التي دهستهم فيها جرافات وآليات الاحتلال، خلال قيامهم بإجلاء رجل مسن من محيط شارع الشاكوش غربي مدينة رفح. 

كما تمكنت من الوصول إلى المنطقة وانتشال الجثامين بعد انسحاب آليات الاحتلال الإسرائيلي منها تجاه محور فيلادلفيا. 

وأفاد مراسل الجزيرة باستشهاد 4 فلسطينيين، بينهم طفلان وامرأة، إضافة إلى إصابة نحو 10 آخرين في قصف إسرائيلي على منزل في شارع الوحدة وسط مدينة غزة الليلة الماضية. 

وقد وصل جثامين عدد من الشهداء والجرحى إلى مستشفى الأهلي العربي المعمداني في مدينة غزة. 

واضطُرت مئات العائلات النازحة في منطقة المواصي الساحلية شمال غربي مدينة رفح إلى النزوح مجددا من المنطقة، وذلك بعد أن عاشت ليلة صعبة نتيجة قصف للاحتلال الإسرائيلي استهدف خيامها. 

خسائر الاحتلال 

من جهتها، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بمقتل 4 جنود إسرائيليين وإصابة 5 على الأقل في الاشتباكات الدائرة هناك. 

وكانت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، قد أعلنت أنها تخوض اشتباكات ضارية من المسافة صفر مع قوات إسرائيلية في الحي. 

أما سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، فأكدت من جانبها أنها أجهزت على أفراد قوة استدرجتها إلى مبنى تحته نفق مفخخ. 
وأضافت أنها فجرت المبنى المفخخ بقنبلة أطلقتها طائرة "إف-16" إسرائيلية ولم تنفجر. 

أما في حي تل الهوى جنوبي غزة، فقد قالت القسام إنها قصفت تجمعا لقوات الاحتلال، وأكدت رصدها هبوط مروحيات الاحتلال لإجلاء القتلى والجرحى. 

كما نشرت كتائب القسام صورا قالت إنها لقنص الرقيب الإسرائيلي إيال شاينز وقتله شرق مدينة رفح، الخميس، وأكدت استهداف ناقلة جند. 

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي قد أعلن بدء قوات الفرقة 98 في الساعات الـ24 الأخيرة عملية عسكرية واسعة النطاق في منطقة الشجاعية، بناء على معلومات استخبارية تفيد بوجود مسلحين وبنية تحتية عسكرية في المنطقة. 

إطلاق صاروخين 

في السياق ذاته، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم السبت، إن صاروخين أطلقا من قطاع غزة، انفجرا قرب مستوطنة كرم أبو سالم المحاذية للقطاع، دون تفعيل صفارات الإنذار. 

وبحسب الصحيفة، فقد "انفجر صاروخان أُطلقا من غزة في منطقة مفتوحة قرب كيبوتس كرم أبو سالم بغلاف غزة". 

وأضافت "لم يتم تفعيل أي إنذار في المنطقة"، دون مزيد من التفاصيل. 

ومن حين لآخر، تعلن فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة استهداف تجمعات عسكرية إسرائيلية في منطقة كرم أبو سالم بالصواريخ وقذائف الهاون، وإيقاع خسائر في صفوفها. 

في سياق متصل، قال الجيش الإسرائيلي في بيان، صباح السبت، إن صاروخين أُطلقا الجمعة من قطاع غزة نحو منطقة سديروت شمال النقب الغربي. 

وأوضح الجيش، في بيان نشره على حسابه بمنصة "إكس"، أن دفاعاته الجوية اعترضت أحد الصاروخين، فيما سقط الآخر في منطقة مفتوحة دون وقوع إصابات. 

وأضاف "بعد وقت وجيز أغارت طائرات سلاح الجو على فتحة نفق مجاورة لمنطقة الإطلاق، كما قصفت قوات الجيش بالمدفعية مصادر النيران"، دون أن يحدد منطقة الإطلاق. 

المصدر : الجزيرة + وكالات


Create Account



Log In Your Account