رابطة حقوقية تطالب المجتمع الدولي بالضغط على أطراف الحرب لإيقاف الاختطافات
الأحد 06 سبتمبر ,2020 الساعة: 02:19 مساءً
متابعات

طالبت رابطة أمهات المختطفين، اليوم الأحد، المنظمات الإنسانية والحقوقية بالضغط على الأطراف المتحاربة في البلاد لإيقاف عمليات الاختطاف والإخفاء القسري.

وقالت الرابطة في بيان لها: "لا يزال الأهالي يتذكرون مرارة الفاجعة وألم فقد ذويهم في القصف الذي تعرض له مبنى كلية المجتمع بمحافظة ذمار في اليوم الأول من سبتمبر/ أيلول من العام الماضي 2019 من قبل طيران التحالف بسبع غارات، بعد أن حوله الحوثيون إلى سجن".

ولفتت إلى أنه رغم تعرض المبنى في وقت سابق لقصف التحالف بتاريخ 7/ 6/ 2015م وتهدم أجزاء كبيرة منه، إلا أن جماعة الحوثي عادت لتتخذ منه مكانا لاحتجاز "182" مختطفاً مدنياً وأسيراً من محافظات مختلفة".

وقالت إن "137" مختطفاً ومخفي قسراً توفو وجرح "45"،ومر العام ولا تزال أمهات وأبناء الضحايا يبحثون عن العدالة.

وزارت رابطة أمهات المختطفين موقع الحدث وشاركت في الدفن الجماعي للضحايا وصممت استمارات خاصة بالرصد والتوثيق وتسجيل إفادة أقارب الضحايا، كما نفذت نزولا ميدانيا لعدد "80" أسرة من أهالي ضحايا كلية المجتمع، وفق البيان.

وشددت الرابطة على سرعة العمل بالاتفاقيات المعلنة للإفراج الكامل وغير المشروط عن المختطفين والمخفيين قسراً.

وكان ممثلون عن الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي اتفقوا في فبراير الماضي في العاصمة الأردنية عمان على خطة مفصلة لإتمام أول عملية تبادل واسعة للأسرى والمحتجزين منذ بداية النزاع.

ووافق الطرفان في محادثات السويد التي جرت عام 2018 على تبادل 15 ألف أسير، وسلموا لوائح بأسماء هؤلاء الى وسيط الامم المتحدة ؛ لكن الاتفاق لا يزال متعثرًا وسط اتهامات متبادلة بعرقلة التنفيذ.


Create Account



Log In Your Account