"غريفيث" يعترف بأنه فشل في إحراز أي تقدم بشأن تفاهمات تعز
الخميس 03 ديسمبر ,2020 الساعة: 10:51 مساءً
متابعة خاصة

اعترف مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، الخميس، بأنه فشل في إحراز أي تقدم بشأن حل وضع محافظة تعز (جنوب غرب البلاد).

وقال غريفيث، خلال لقاء افتراضي بممثلين عن المجتمع المدني في تعز ، إنه "يأسف جراء عدم إحراز أي تقدم بشأن إعلان التفاهمات حول تعز، الذي تم الاتفاق عليه في ستوكهولم في ديسمبر/كانون الأول 2018"، وفق بيان صادر عن مكتب المبعوث الأممي.

واضاف أن "التكلفة البشرية للحرب في تعز غير مقبولة.. سنواصل جهودنا لإيجاد حل سياسي من شأنه إسكات البنادق مما سيعود بالنفع على جميع اليمنيين، بمن فيهم سكان تعز".

كما استنكر "الوضع الإنساني المتردي" في هذه المحافظة؛ بسبب استمرار إغلاق الطرق، وبسبب النشاط العسكري المستمر وانعدام الأمن.

وأدان غريفيث جميع أشكال العنف ضد المدنيين بما فيهم الأطفال، والهجمات على البنية التحتية المدنية في المحافظة من جميع الأطراف المتحاربة.

وكانت لجان تفاوض فرعية  تشكلت في العديد من المحافظات انبثقت عما سمي باتفاق ظهران الجنوب السعودية بين الحكومة الشرعية وطرف الانقلابيين بالتزامن مع مشاورات الكويت أواخر ابريل ٢٠١٦ ،من ضمنها لجنة تخص محافظة تعز كانت أبرمت اتفاقا مع الحوثيين وصالح بشأن فتح المعابر في محافظة تعز لكن الانقلابيين عادوا ونكثوا بالاتفاق وشددوا الحصار على المدينة، وأطلقوا النار على اللجنة.

وتوصلت الحكومة والحوثيون خلال مشاورات للسلام في السويد جرت في ديسمبر 2018 برعاية الأمم المتحدة، إلى تفاهمات بشأن انهاء حصار الحوثيين على مدينة تعز وفتح المنافذ، لكن الاتفاق الذي كان من المفترض الانتهاء من تنفيذه في يناير مطلع العام الجاري، تعثر حتى الآن وسط تبادل الطرفين للاتهامات بعرقلة التنفيذ.

وتفرض مليشيا الحوثي حصارا على تعز منذ بدء الحرب من 3 اتجاهات، شمالا و شرقا وغربا بينما تمكن الجيش الوطني من فتح طريق جنوب تعز الذي يصل المحافظة بالعاصمة عدن.

وتسبب حصار الحوثيين في خسائر مادية وبشرية كبيرة جراء اضطرار السكان السير في طرق جبلية وعرة للوصول الى مناطق شمال وشرق وغرب المدينة.


Create Account



Log In Your Account