اشتراكي تعز يدعو الحكومة إلى وضع خطة إنقاذ عاجلة لوقف تدهور الوضع الاقتصادي
الأربعاء 09 ديسمبر ,2020 الساعة: 09:21 مساءً
متابعة خاصة

دعا الحزب الاشتراكي اليمني فرع محافظة تعز اليوم الأربعاء، الحكومة الشرعية إلى وضع خطة عاجلة وشاملة لوقف تدهور الوضع الاقتصادي والخدمي.

وقال الحزب في بيان، تلقى "الحرف 28" نسخة منه، إن "الانهيار المتسارع لقيمة العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية، والارتفاع الجنوني لأسعار القمح والمواد الغذائية والتموينية، مما دفع بنقابة الأفران بمدينة تعز إلى تنفيذ إضراب شامل يوم أمس تسبب في إغلاق محلات الأفران والمخابز (...) وهو ما وضع السكان أمام مصير مأساوي غير مسبوق".

واشار إلى أن "ذلك يأتي في ظل استمرار الحصار المطبق الذي تفرضه ميليشيات الانقلاب على سكان مدينة تعز, وانقطاع دفع رواتب عمال وموظفي الدولة, وتغوّل الفساد الفج, و استمرار حالة الفوضى الأمنية وسطوة السلاح, والانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان, وغياب الخدمات الأساسية".

وأضاف أن "المألات الكارثية القائمة اليوم ليست بنت اللحظة؛ بل هي محصلة تراكمية منطقية لعقود من سيطرة نظام عصبوي، استبدادي، مافياوي فاسد، استبعد المجتمع وقواه".

ولفت إلى أن الحرب "حوّلت البلاد إلى ساحة مفتوحة لتدخلات عدوانية اقليمية ودولية غاشمة، واستلاب للقرار الوطني مع عجز وارتهان فاضحين لغالبية النخب اليمنية رسمية وغير رسمية وتحوّلها إلى أدوات طيّعة في يد الخارج يعبث من خلالها بالوطن كيفما يشاء".

ودعا الاشتراكي الحكومة الشرعية إلى اتخاذ إجراءات عاجلة وفورية لوقف تدهور العملة الوطنية في مقابل العملات الأجنبية، ووضع خطة إنقاذ عاجلة وشاملة لوقف تدهور الوضع الاقتصادي والخدمي والإنساني والأمني.

وتجاوز الريال اليمني حاجز الـ900 أمام الدولار الأميركي، للمرة الأولى في تاريخه، وسط توقعات مزيد من التدهور خلال الأيام القادمة جراء غياب أي إجراءات حكومية تحد من هذا الانهيار.

وخلال خمس سنوات تراجعت العملة المحلية 180 بالمئة، في حين تكبد اقتصاد البلاد خسائر بنحو 88 مليار دولار، وفق تصريحات مسؤولين حكوميين.

كما طالب اشتراكي تعز، بانتظام دفع رواتب عمال وموظفي الدولة، وكذا رواتب منتسبي الجيش والأمن, والعمل على رفعها بما يعوّض انخفاض قيمة العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية.

وشدد على ضرورة تقليص الإنفاق الحكومي الذي يُهدر في مجالات غير ذات أولوية، وضبط الايرادات، والقيام بعملية تصحيح شاملة لأداء الحكومة، ومحاربة الفساد وتفعيل الأجهزة الرقابية.

وطالب الاشتراكي بإقالة كل من ثبت تورطه في انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم القتل والفساد وبالذات في الوظائف العليا  والوسطى للدولة. 

كما دعا الأحزاب السياسية والقوى الاجتماعية بمحافظة تعز للعمل على توطيد القواسم المشتركة وتوحيد الجهود والترفّع عن الحسابات الصغيرة وإعلاء مصلحة الشعب وتطلعاته فوق أي اعتبار.

وأكد على أهمية إنجاح اتفاق الرياض وتنفيذ كافة بنوده والتعجيل بإعلان تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية، وكذا العمل على انجاح التفاهمات المرتقبة التي يقودها المبعوث الأممي ووقف إطلاق النار في المحافظة وكل أرجاء اليمن كمقدمة لإرساء السلام العادل وفقاً للمرجعيات الوطنية والمتمثلة بمخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن وبالأخص قرار (2216).

ومنذ 2014 يشهد اليمن حرباً بين المتمرّدين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، وسط عجز أممي في إقناع أطراف النزاع بالتوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب التي قتل فيها آلاف المدنيين منذ بداية عمليات التحالف في 26 آذار/مارس 2015.

وتبذل الأمم المتحدة منذ سنوات جهودا لوقف القتال في اليمن، وإقناع الأطراف بالعودة إلى طاولة المفاوضات، لكن مبعوثها أخفق في تحقيق أي تقدم يذكر خصوصا على صعيد اتفاق استوكهولم الذي تم توقيعه في ديسمبر 2018 ومازال حبرا على ورق حتى الآن.

وفي الحرب المستمرة منذ ست سنوات، قتل 12 ألف مدنيًا بينهم مئات الأطفال والنساء وفق تقديرات الأمم المتحدة.

 


Create Account



Log In Your Account