"النزاع في الحديدة بات أكثر حدة".. أطباء بلا حدود: هناك زيادة بعدد المدنيين المحتاجين لعمليات جراحية
الإثنين 14 ديسمبر ,2020 الساعة: 05:29 مساءً
متابعات

قالت منظمة أطباء بلا حدود، اليوم الإثنين، إن النزاع المتجدّد على خطوط المواجهة جنوب ميناء الحديدة على ساحل البحر الأحمر، بات من أكثر النزاعات حدة في اليمن.

وأضافت المنظمة في بيان لها، أنه "منذ أكتوبر/تشرين أول الماضي، عالجنا 122 جريح حرب في مستشفى تديره المنظمة في بلدة المخا (تابعة لمحافظة تعز إداريًا وتحاذي محافظة الحديدة جنوبًا)".

ونقل البيان عن رئيس بعثة أطباء بلا حدود رافائيل فيشت، قوله إن "قتل وجرح المدنيين في النزاع لا يشكل انتهاكًا خطيرًا للقانون الإنساني الدولي فحسب، بل يتجاوز ذلك بأشواط".

وأردف: لكن عندما يصل فجأةً جميع المدنيين مصابين بجروح خطيرة ناجمة عن الأسلحة، فإن هذا يثير تساؤلات خطيرة. ما نراه في مستشفانا الصغير مروّع وشائن.

وأضاف: "سواء كانت هذه الهجمات مُستهدفة أو عشوائية، فإنها تنتهك جميع قواعد الحرب، كفى استهدافًا للمدنيين، كفى استهدافًا للأشخاص الذين يحاولون الصمود والبقاء على قيد الحياة"، حسب البيان ذاته.

وأشار إلى أن من بين المرضى الذين تم استقبالهم، أطفال ونساء حوامل وأمهات مرضعات وعمّال من مصنع لتعبئة الحليب تعرّض للقصف، وما من عذر يبرّر ما حصل لهم".

ومنذ أكتوبر الماضي، قُتل 49 شخصا في الحديدة جراء تجدد القتال بين القوات الحكومية وجماعة الحوثيين، وفق الأمم المتحدة.

وتشهد محافظة الحديدة معارك متقطعة منذ دخول الهدنة الأممية الهشة حيّز التنفيذ قبل نحو عامين.

ومنذ ذلك الحين قُتل وأصيب أكثر من ألفي و600 مدني، بنيران مليشيات الحوثي بحسب تقارير منظمات حقوقية.


Create Account



Log In Your Account