مسؤول حكومي: الحديث عن تنفيذ اتفاق ستوكهولم أصبح غير مجدٍ
الأربعاء 16 ديسمبر ,2020 الساعة: 04:37 مساءً
متابعات

قال العميد عسكر زعيل، عضو الوفد الحكومي المفاوض في اتفاق السويد، إن الحديث اليوم عن تنفيذ اتفاق استوكهولم بعد مرور عامين من الجهود الأممية المضنية لإرغام مليشيا الحوثي على تنفيذه دون نتائج أصبح "غير مجد".

وطالب زعيل الأمم المتحدة بتحمل مسؤوليتها بالإعلان صراحة عن عرقلة مليشيا الحوثي الانقلابية تنفيذ اتفاق استوكهولم، وإبراز الصورة بشكل واضح للمجتمع الدولي، وإدراج مليشيا الحوثي ضمن قائمة الإرهاب كي يتعامل المجتمع الدولي معها من منظور واحد.

ونقل موقع "الثورة نت" الرسمي عن زعيل قوله: "إن مسئولية المجتمع الدولي تجاه اتفاق استوكهولم تتمثل في اتخاذ مواقف مساندة لتنفيذه على الأرض واقعاً عملياً، وفقا لقرارات وبيانات مجلس الأمن ذات الصلة، وإلزام الحوثيين بتطبيق بنوده".

وأشار إلى أن تنفيذ اتفاق استوكهولم لن يكون إلا بضغط المجتمع الدولي على إيران باعتبارها راعية المشروع الحوثي وهي التي تسعى جاهدة للسيطرة على طرق الملاحة البحرية للخروج من عزلتها الدولية التي فرضت عليها.

ودعا زعيل كافة القوى الوطنية للوقوف صفا واحداً أمام العصابة الإرهابية المجرمة، لاستكمال عملية استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب.

وفي 13 ديسمبر/ كانون أول 2018، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون إلى سلسلة اتفاقات بعد محادثات سلام في السويد، بينها اتفاق لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة.

لكن الاتفاق الذي مضى على توقيعه نحو عامين لا يزال متعثرًا، وسط تبادل للاتهامات بالمسؤولية عن عرقلته.

ومنذ ذلك الحين قُتل وأصيب أكثر من ألفي و600 مدني، بنيران مليشيات الحوثي بحسب تقارير منظمات حقوقية.


Create Account



Log In Your Account