الإعلام الرسمي يلتزم الصمت المطبق تجاه ما يقول التحالف إنه تنفيذ للشق العسكري من اتفاق الرياض
الخميس 17 ديسمبر ,2020 الساعة: 10:51 صباحاً
الحرفـ28 - خاص

التزمت الحكومة اليمنية وإعلامها الرسمي صمتا مطبقا خلال أسبوع كامل من تنفيذ الشق العسكري، وهي نفس المدة التي قال التحالف إنها تكفي لتنفيذ الاتفاق.

وأعلن التحالف الخميس الماضي عن بدء تنفيذ الشق العسكري لاتفاق الرياض، وقال أمس الأربعاء إنه شارف على النهاية، لكن الإعلام الحكومي وخصوصا العسكري منه لم يتحدث أبدا عن سير الاتفاق.

وخلت وكالة سبأ الحكومية من أي تصريحات عن سير تنفيذ الاتفاق باستثناء ترحيب به فور إعلان التحالف توافق طرفي الصراع في أبين على تنفيذه.

وحتى إعلان الحكومة لم يأت على لسان مسؤولين حكوميين عسكريين في الدفاع أو الداخلية وإنما جاء عبر تصريح لوكالة سبأ من وزير الإعلام معمر الإرياني الذي يركز جل نشاطه على هاشتاجات التويتر، ورحب الإرياني بالتنفيذ وركز أكثر على الموقف "الحكيم" للسعودية أكثر من ترحيبه بتنفيذ الاتفاق في نص الخبر المنشور بوكالة سبأ بتاريخ الحادي عشر من ديسمبر الجاري.


وتركزت أخبار رئيس الجمهورية خلال الأسبوع المنصرم على التعازي والتهاني داخليا ودوليا، ولم يتطرق في أخبار وكالة سبأ إلى مدى التقدم والنجاح في تنفيذ الاتفاق من عدمه.

على المستوى المحلي في  أبين لم تذكر وكالة سبأ أي أخبار عن تنفيذ الشق العسكري، ولم تذكر المحافظة إلا بخبر يتيم عن نقاش على وضع كهرباء شقرة المدمرة كان بين محافظ أبين أبوبكر حسين ومهندس في الكهرباء يدعى أحمد دحه.

ميدانيا قالت مصادر عسكرية إن قوات الطرفين استكملت انسحاباتها من جبهتي الشيخ سالم والطرية شرقي زنجبار بأبين، وتمركزت قوات الحكومة في لودر بذات المحافظة بينما انسحبت قوات من الانتقالي إلى عدن ولحج.

وتصدرت أخبار التهاني والتعازي والنقاشات مع المنظمات والورش أخبار وكالة سبأ الحكومية خلال الأسبوع الذي ينفذ فيه الشق العسكري من الاتفاق.


Create Account



Log In Your Account