مجموعة بلقيس الحداد ترفض تحديد استئناف توزيع أرباح مساهميها
الخميس 17 ديسمبر ,2020 الساعة: 11:59 صباحاً
متابعات خاصة

أعلنت مجموعة بلقيس الحداد الشهيرة في مجال الأسهم الغامضة إنها لن تسلم أي مستحقات للمساهمين حتى موعد تسجيل الشركة. ولم يحدد موعد الانتهاء من تسجيل الشركة.

وقال المستشار إبراهيم منصر السريحي الوكيل عن بلقيس الحداد إن المجموعة لن تحدد موعد توزيع الأرباح مجددا حتى استكمال إعداد وتنظيم قاعدة البيانات من قبل المحاسبين و بلقيس و المندوبات ومن ثم تسجيل الشركة.

وكانت الشركة تزعم أثناء توقيف بلقيس الحداد لدى مليشيا الحوثي أنها شركة شرعية موافقة للقانون، وتبين لاحقا بحسب بياناتها عدم صحة ذلك وفقا لبيان النائب العام الحوثي بصنعاء.

ومنذ ستة أشهر لم تصرف المجموعة أي أرباح أو عوائد للمساهمين فيها.
واتهمت حملة شعبية بعنوان لا تكن سمكة المجموعة بأنها شركة وهمية تنصب على المساهمين فيها. ويقدر عدد المساهمين بالشركة الغامضة بالآلاف.

ولم تظهر الشركة أثناء احتجاز بلقيس الحداد بين شهري يوليو وسبتمبر أي مشاريع فعلية تمتلكها الشركة.

وتزايدت مخاوف المساهمين من ضياع مليارات الريالات من أموالهم لدى بلقيس الحداد المتهمة من نيابة الحوثي بصنعاء بغسيل أموال.

ولمحت الشركة أكثر من مرة إلى خسارة معظم الأموال التي لديها من المساهمين بتصريح للسريحي قال فيه إن البنك المركزي بصنعاء صرف قرابة 20 مليون ريال سعودي بسعر صرف 70 ريالا يمنيا بينما تبلغ قيمته الفعلية 160 ريالا في صنعاء.

ولم تصدر بلقيس الحداد الذي أفرجت عنها مليشيا الحوثي من معتقل فخم بفلة فاخرة بصنعاء عن موعد استئناف شركتها، وتزعم منذ شهرين أنها بصدد استكمال الإجراءات القانونية لشرعنة الشركة.

واستولت مليشيا الحوثي على أكثر من مليار ونصف ريال يمني من أموال المساهمين لدى بلقيس الحداد، ومليون دولار ونصف المليون، وقرابة 20 مليون ريال سعودي من شركات صرافة تتعامل معها بلقيس وأودعتها أمانات البنك المركزي بصنعاء، ولا يعرف مصير تلك الأموال.

وتواجه بلقيس الحداد تهما أخرى بجانب غسل الأموال تتمثل في شراء عقارات هائلة باسم أفراد من عائلتها دون أي إشارة أو ذكر لامتلاك المساهمين أموالا فيها.

وظهرت خلافات بين أعضاء بارزين في الشركة، وتخلت المجموعة عن مسؤولين عملوا لديها اعتقلتهم مليشيا الحوثي بصنعاء، وانسحب محام عن بلقيس من قضيتها يدعى العقيدة.

وكانت المجموعة تعد مساهميها بإعادة توزيع الأرباح الشهرية بمجرد الإفراج عن بلقيس الحداد لكن ذلك لم يحدث، ولم تفسر المجموعة سبب التراجع، وحملت "عتاولة الفساد" مسؤولية ذلك.

ويرفض المساهمون تلك التبريرات، لكنهم لم يتحركوا ضد المجموعة قضائيا حتى الآن.



Create Account



Log In Your Account