الكويت: القمة الخليجية تستضيفها الرياض الشهر المقبل
الخميس 17 ديسمبر ,2020 الساعة: 06:56 مساءً
متابعات

أعلنت الكويت، الخميس، أن السعودية ستستضيف القمة الخليجية السنوية في الخامس من يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر الصباح، سفراء دول مجلس التعاون الخليجي لدى بلاده، إنه "يتطلع لانعقاد القمة الخليجية بضيافة الشقيقة السعودية في الخامس من يناير/كانون ثان 2021".

وأضاف الصباح: "هذا يدلل على مدى حرص الدول والقادة على انتظام عقد دورات مجلس التعاون الخليجي، ويجسد السعي المشترك لتحقيق الطموحات المشتركة" وفق بيان الخارجية الكويتية.

ويأتي انعقاد القمة الخليجية المقبلة، وسط تفاؤل بقرب الانفراجة في الأزمة التي دخلت عامها الرابع بين قطر من جانب، والسعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى مصر من جانب أخر.

في السياق، صرحت مصادر مطلعة على الأمر لـ"رويترز"، بأن الاجتماع سيؤجَّل إلى الشهر المقبل، بينما تعمل الأطراف، التي تخوض خلافاً طويلاً أدى إلى مقاطعة قطر، للعمل على الإعلان عن اتفاق ملموس لحل الخلاف.

كما ذكرت ثلاثة مصادر، أنها تتوقع أن يحضر جميع قادة دول مجلس التعاون الخليجي القمة الخليجية، التي لم تضم أمير قطر وقادة الدول المقاطعة منذ 2017.

إذ قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية والتجارية وعلاقات السفر مع قطر في منتصف عام 2017، بسبب اتهامات لها بدعم الإرهاب. وتنفي الدوحة الاتهامات وتقول إن الحظر يهدف للنيل من سيادتها.

وقال مصدر خليجي إن اتفاقا، سيضع الوزراء اللمسات الأخيرة عليه قبل القمة التي ستجمع قادة الحكومات، قد يفضي إلى مجموعة من المبادئ من أجل التفاوض أو عن تحرك أكثر واقعية يشمل إعادة فتح المجال الجوي أمام قطر كبادرة حسن نية.

وأضاف المصدر "تتحرك الأمور بسرعة لكنها لا تزال معلقة. ستستغرق المفاوضات للتوصل إلى حل نهائي شهورا وشهورا".

وبحسب "رويترز"، قال مصدر آخر قريب من الأمر إنه عندما أعلنت الكويت عن إحراز تقدم كانت هناك وعود بمشاركة جميع القادة في القمة، لكن المحادثات بشأن إعادة فتح المجال الجوي، وهي خطوة تدفع واشنطن من أجلها، تعثرت.

وتوقع دبلوماسي أجنبي في المنطقة، مشاركة كاملة في القمة، وقال لرويترز، إن اتفاقاً أولياً قد يعقبه جمود جديد.

ولفت إلى أن السعوديين أكثر تحمسا على ما يبدو من حلفائهم وأن الدوحة مستعدة للانتظار من أجل التوصل إلى اتفاق شامل، خاصة في ظل تعهد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن باتخاذ موقف أكثر حزما تجاه الرياض.

وأضاف أن "السعوديون يحرصون على أن يظهروا لبايدن أنهم صناع سلام ومنفتحون على الحوار".

وأكد أن البلد الخليجي المتمتع بالنفوذ سيتمكن على الأرجح من إقناع الحلفاء المترددين بالانضمام إليه.

وكانت الكويت قد أعلنت في الرابع من الشهر الجاري، إجراء محادثات مثمرة ضمن إطار جهود الوساطة الرامية لإنهاء الأزمة الخليجية، في حين رحبت قطر والسعودية وعُمان ومجلس التعاون الخليجي بتلك الجهود.

 

المصدر: وكالات


Create Account



Log In Your Account