شكك في قدرة الحكومة على العودة إلى عدن ... اعتصام المهرة : سنطالب بإعلان المحافظة مع سقطرى إقليما مستقلا بعد طرد الامارات والسعودية
السبت 19 ديسمبر ,2020 الساعة: 05:35 مساءً
متابعة خاصة

قال نائب رئيس لجنة الاعتصام السلمي بمحافظة المهرة، الشيخ عبود بن هبود قصميت، إن المجلس العام بالمهرة يقوم بعملية تصحيح، الهدف منها هو المطالبة بإعلان إقليم المهرة وسقطرى بعد إخراج قوات الاحتلال السعودي الإماراتي من المحافظتين.

وأضاف قمصيت، في تصريحات لـ"المهرية"، أن المجلس العام بعد التصحيح سيكون له كلمته في جميع الاتجاهات التي تخص المهرة وسقطرى، والتي يهدف إلى إخراج قوات الاحتلال السعودي الإماراتي.

ولفت قمصيت، إلى إن إعلان الحكومة دون معالجة الوضع في سقطرى وتواجد قوات الاحتلال السعودي في المهرة رسالة واضحة إلى كل أبناء سقطرى، بما حدث من إغفال للوضع في الأرخبيل.

وأكّد قمصيت أن سقطرى تعيش ظروفاً صعبة منذ سقوطها بيد مليشيات الانتقالي المدعومة إماراتياً، فيما يشعر المواطن السقطري بخذلان لا حدود له من قبل الشرعية على حد تعبيره.

وتابع: "رغم كل المؤامرات التي تُحاك ضد المهرة وسقطرى، بما فيها الإقصاء والتهميش المتعمد من قبل الشرعية إلا أننا نتوقع ألا تتجاوز الحكومة الجديدة فنادق الرياض، ولن تحقق للشعب أي خدمات لا للجنوب ولا للشمال".

وأمس، أعلن عن التشكيلة الحكومية الجديدة المكونة من 25 وزيرا برئاسة معين عبدالملك. 

ولم تتضمن الاجراءات المتعلقة بتنفيذ اتفاقية الرياض التب جري تنفيذها الاسبوع الماضي، أية إجراءات تتعلق بأرخبيل سقطرى.

وفي يونيو الماضي سيطرت الامارات على سقطرى عبر اداتها مليشيا الانتقالي. 

ونهاية 2017 دفعت السعودية بقوات تابعة لها وآليات عسكرية وأمنية، إلى المحافظة المحاذية لسلطنة عمان، في إطار تعزيز الأمن وضبط ومكافحة عمليات التهريب، بحسب تصريحات للتحالف العربي الذي تقوده المملكة باليمن.

ويعتبر ابناء المهرة وقبائلها التواجد العسكري للسعودية في المهرة، احتلالا يقضي على ما تبقى من الشرعية اليمنية، ومساع للمملكة للسيطرة على ميناء نشطون لمد أنابيب نفطها إلى بحر العرب.

وتسعى السعودية الى السيطرة على محافظة المهرة بهدف تمرير الانبوب النفطي الذي سيربط بين بحر الخليج وبحر العرب بالسواحل اليمنية.


Create Account



Log In Your Account