مركز دراسات: المفوضية السامية للاجئين تقدم خدمات قليلة لعدد محدود من اليمنيين في مصر
الأحد 20 ديسمبر ,2020 الساعة: 10:29 صباحاً
متابعات خاصة

قال مركز دراسات في تقرير جديد له إن عددا محدودا من اليمنيين المقيمين مصر ومعظمهم لاجئين يتلقون دعما محدودا جدا من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.


وقال تقرير لمركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية إن المفوضية سجلت فقط 9200 طالب لجوء بينما يوجد هناك ما بين 500-700 ألف لاجئ يمني في مصر، تزايدت أعدادهم منذ 2015 من 70 ألف عشر مرات تقريبا.


وقال التقرير إن خدمات الصحة والتعليم والإسكان والإعانة الشهرية من المفوضية نادرة ومحدودة وتتعامل بتمييز مع اللاجئين اليمنيين مقارنة بغيرهم.

وأضاف التقرير أن معظم اللاجئين في اليمن كانوا من طبقة متوسطة في اليمن قبل اندلاع الحرب لكن هجرتهم ولجوؤهم إلى مصر صعب حياتهم.

وأشار التقرير إلى أن معظم اللاجئين اليمنيين في القاهرة الذين يجدون فرص عمل يعملون بشكل غير رسمي في أماكن يديرها يمنيون، مثل المطاعم أو مقاهي الشيشة، ويعيش العديد منهم في ظل ظروف اقتصادية صعبة تفاقمت نتيجة جائحة كورونا، كما يعاني البعض من الديون المتراكمة وعدم القدرة على دفع الإيجار أو تأمين الاحتياجات الأساسية، وخاصة الأمهات العازبات، وكبار السن، والأشخاص ذوي الإعاقة.


وقال التقرير إن العائلات اليمنية الفقيرة تسكن في أحياء القاهرة المكتظة والفقيرة، في حين تنحشر الأسر الكبيرة في شقق ضيقة كونها غير قادرة على تحمل تكاليف منازل أكبر.


ونبه التقرير إلى أن المساعدات النادرة من المفوضية السامية لبعض المرضى وطالبي اللجوء اليمنيين في مصر لا تتجاوز في الغالب 64 دولار وهي لا تكفي لإيجار سكن لشهر واحد في القاهرة.

ورصد التقرير وجود حالة من الإحباط بين العديد من اللاجئين اليمنيين تجاه المفوضية ومنظمات الإغاثة بشكل عام.


واختتم التقرير بالإشارة إلى ظاهرة تمييز تمارس بحقهم "علاوة على ذلك، يشعر غالبية اللاجئين اليمنيين في مصر الذين تحدثت معدة التقرير بأن قضاياهم لا تؤخذ على محمل الجد مثل قضايا الأفراد من الجنسيات الأخرى، خاصة اللاجئين السوريين والسودانيين".


Create Account



Log In Your Account