مواطنون يشكون ومستشفى يناشد.. قسم العناية المركز بـ"الثورة".. 6 أسرة بلا ميزانية لـ 4 مليون شخص ( تقرير خاص)
الأربعاء 23 ديسمبر ,2020 الساعة: 06:43 مساءً
هشام المحيا - الحرف 28 - خاص

في أكبر مستشفيات محافظة تعز، يعجز مواطنو الطبقة الفقيرة الذين يشكلون غالبية سكان المحافظة البالغ تعدادهم اكثر من 4 مليون نسمة، عن الحصول على سرير فارغ بقسم العناية المركزة رغم أن سعة القسم تتسع لعشرات المرضى، الامر الذي يجعل المرضى أمام خيار اجباري وهو انتظار ما يكتبه القدر وهو الموت بالغالب، وذلك بعد استبعاد فكرة الذهاب الى المستشفيات الخاصة ذات التكاليف الباهظة.. موقع الحرف 28 بحث عن اسباب المشكلة وخرج لكم بالحصيلة التالية.

في البداية التقى كاتب التقرير بمرضى ومرافقين لهم، وكلهم من ذوي الطبقة الكادحة الفقيرة، الذين بدورهم شكو من عدم قدرة قسم العناية المركزة بمستشفى الثورة من استقبالهم نتيجة عدم وجود أسرة فارغة، الامر الذي دفع بأهالي المرضى الى الابقاء على مرضاهم في أقسام الرقود أو العودة بهم الى المنزل.


وحسب مرافق أحد المرضى الذي يدعى فاروق الجبلي من مديرية صبر، فإن الاطباء أكدوا على ضرورة نقل والده المريض الى العناية المركزة، لكن الأخيرة ممتلئة بالكامل.

يضيف الجبلي "لم نكن نمتلك المال الذي يمكننا من خلاله نقله الى مستشفى خاص، كما أننا بحثنا في المستشفيات الحكومية الاخرى عن سرير بغرف العناية المركزة لديهم الا أنها كانت ممتلئة ايضا، ولذلك فضلنا الانتظار في قسم الرقود الى حين نحصل على سرير".

لكن الاطباء - كما يقول الجبلي - حذروا من وفاة المريض إذا لم يحصل على سرير في العناية المركزة وهو ما لم يحدث حتى كتابة السطور.

مبنى بلا أسرة كافية

عند زيارة قسم العناية المركزة، تفاجأ كاتب التقرير بأن القسم يمتلك مبنى يتسع لعشرات الاسرة وهو مبني وفق مواصفات واحتياجات غرف العناية المركزة لكن المشكلة تكمن أن القسم لا يتواجد فيه سوى 6 أسرة فقط ، الى جانب ذلك يمتلك القسم 6 اجهزة تنفس صناعي يعمل منها خمسة بينما يحتاج السادس للصيانة.

ويمتلك المبنى غرفة خاصة بأسرة العناية المركزة وغرفة خاصة بـ "MI" ، وغرفة للجراحة وغرفة للطبيب وأخرى للتمريض وغرفة للمختبر ومخزن للأدوية وغرفة خاصة بالطاقة الشمسية الى جانب غرفة تبديل الملابس وملحقات أخرى، وهذا فضلا عن تصميم المبنى وفق متطلبات العناية المركزة.


الحركة السريرية

بحسب المعلومات التي حصل عليها كاتب التقرير من قسم العناية المركزة فإن الحالات التي يستقبلها القسم خلال العام تصل الى 660 حالة، أما عدد المستفيدين من الخدمات الطبية والعلاجية في القسم أثناء رقودهم يصل الى 2160 حالة.

وتصل مدة التمريض للحالة في القسم الى سبعة أيام وبعضها أقل، لكنها لا تقل عن يومين، الامر الذي يجعل من القسم في حالة عجز مستمر عن استقبال حالات جديدة بشكل أكبر.

لكن بالمقابل يستقبل المستشفى يوميا ما بين 800 - 1000 حالة، منها ما نسبته 5 في المئة بحاجة الى عناية مركزة.


ما يعني أن الحالات التي يستقبلها القسم لا تمثل سوى ما نسبته 1 في المئة من الحالات المحولة اليه.

إدارة المستشفى

عند التوجه الى إدارة المستشفى للبحث عن ايضاحات، وهناك تحدث رئيس هيئة مستشفى الثورة الدكتور عبدالرحيم السامعي، قائلا" قسم العناية المركزة يتسع بالواقع لحوالي 25 سرير عناية مع اجهزة المراقبة، لكن حاليا لايوجد إلا 6 اسرة فقط وبدون ميزانية خاصة، مشيرا الى أن سرير العناية الواحد يحتاج الى الكثير من الميزانية باليوم الواحد.

ولفت السامعي في سياق حديثه لـ"الحرف 28"، الى أن القسم كان قد حدثت له عملية ترميم في 2019 بدعم من الصندوق الإجتماعي للتنمية وكان ترميما سطحيا بدون تجهيز أو تأثيث.

حلول

بحسب السامعي، فإن لو تم تأثيث قسم العناية في الثورة وتوفير 20 سريرا على الاقل ورفده بالكادر والموازنة الكافية لحل كل مشكلة العناية السريرية في المحافظة.

ودعا رئيس الهيئة الحكومة والمنظمات الدولية العاملة في المجال الصحي الى دعم القسم كونه سيخفف الكثير من معاناة المرضى، خصوصا وأن معظمهم لا يستطيع الذهاب الى المستشفيات الخاصة التي تتطلب تكاليف باهظة.

وأكد أن توفير الاسرة والميزانية للقسم سيمنع استغلال المستشفيات الخاصة للمرضى.


Create Account



Log In Your Account