وزير الدفاع يبحث مع مسؤولين أمريكيين تعزيز التعاون العسكري
الثلاثاء 29 ديسمبر ,2020 الساعة: 09:06 مساءً
متابعة خاصة

قال وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي، إن استمرار إيران في دعم مليشياتها الحوثية وتهريب الأسلحة والصواريخ المتطورة للمليشيات، يشكل تهديدا للأمن القومي والدولي وأمن الملاحة الدولية والمصالح العالمية في المنطقة، في ظل 

أكد الوزير - خلال لقائين منفصلين مع نائبة سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى اليمن كاثرين ويستلي، والملحق العسكري والأمني بالسفارة العقيد مارك وايتمان، - وجود وتعاون بين المليشيات الحوثية والقاعدة وداعش في العقيدة والممارسات العدائية.

وأشار وزير الدفاع إلى أن المليشيات الحوثية مستمرة في ارتكاب الجرائم بحق الشعب اليمني وجرائم قصف واستهداف المدن الآهلة بالسكان واستهداف مخيمات النازحين والأعيان المدنية وتجنيد الأطفال ونشر الأفكار المتطرفة في المجتمع.

وبحث الوزير المقدشي ، خلال اللقائين، التعاون بين البلدين في المجالات العسكرية والأمنية وجهود محاربة الإرهاب والتطرف.

وأكد أن بلاده تتطلع إلى تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين في الجوانب العسكرية ومجال التدريب والتأهيل لرفع كفاءة القوات المسلحة اليمنية.

ويأتي لقاء وزير الدفاع بالسفارة الامريكية ضمن لقاءات تجريها الادارة الأمريكية مع الجانب اليمني بعد تشكيل الحكومة الجديدة التي اعلن عنها الجمعة قبل الماضية. 

وفي وقت سابق من اليوم، أجرى وزير الداخلية اللواء ابراهيم حيدان، مباحثات مع نائبة السفير الأمريكي كاثرين ويستلي والملحق العسكري والأمني بالسفارة، العقيد مارك وايتمان.

وجرى خلال اللقاء مناقشة التعاون والتنسيق بين البلدين في الجانب الأمني وخاصة في قطاع خفر السواحل ومكافحة الارهاب والجريمة المنظمة.

والثلاثاء الفائت، أُجربت مباحثات في العاصمة السعودية الرياض، بين رئيس مصلحة خفر السواحل اليمنية اللواء الركن خالد القملي، وقائد القوات البحرية بالقيادة المركزية الأمريكية قائد الأسطول الخامس الفريق بحري صمويل بابارو، حول التعاون الثنائي في مجال الامن البحري.

وتُدّرب الولايات المتحدة قوات خفر السواحل كما تعد أحد الداعمين الرئيسيين لها. 

وكثفت الولايات المتحدة من تحركاتها البحرية في سواحل خليج عدن والمنطقة بنشر حاملات طائرات وغواصة نووية وبوارج عسكرية عقب تصاعدالهجمات على السفن التجارية في البحر الأحمر.

ووقع هجومان على سفينتين تجاريتين قبالة شبوة والمهرة في الشهرين الماضيين ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن الهجومين.

وتعد السواحل اليمنية وخاصة منذ اندلاع الحرب ممرًا للتهريب، فقد تسببت الحرب في توقف عمل خفر السواحل ولو بالحد الأدنى، كما أن التواجد العسكري للتحالف في المياه الإقليمية اليمنية قلص دور خفر السواحل اليمنية وأصبحت السيطرة لقوات التحالف.


Create Account



Log In Your Account