"فوضى يُعاد ترتيبها"... قيادي بالمقاومة الجنوبية يتحدث عن خطة الامارات المقبلة باليمن
الخميس 07 يناير ,2021 الساعة: 05:58 مساءً
متابعة خاصة

اتهم قيادي في المقاومة الجنوبية، دولة الامارات بسعيها لإفشال اتفاق الرياض الذي رعته المملكة العربية السعودية بين الشرعية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة اماراتيا لمعالجة الانقلاب الذي نفذه الطرف الاخير في اغسطس 2019. 

وقال القيادي في المقاومة الجنوبية الناشط الحقوقي عادل الحسني، في تغريدة له على تويتر، إن الامارات تعد صياغة حلة جديدة وتعيد ترتيب الفوضى، التي تقودها منذ دخولها اليمن ضمن التحالف العربي. 

والامارات هي الدولة الثانية بالتحالف العربي الذي تقوده السعودية دعما للشرعية ضد الحوثيين. 

وأكد الحسني أن الساحة اليمنية ستشهد ‏اغتيالات لأسماء وازنة من خلال شلال وخلاياه.

وشلال شايع، هو مدير الامن السابق والمعين حديثا ملحق عسكري لدى الامارات الموالي لها والذي يتهم بالاشتراك مع هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي بإدارة خلايا الاغتيالات الاماراتية في الجنوب والتي راح ضحيتها اكثر من 200 شخصية دينية وسياسية واجتماعية وحقوقية. 

وأضاف الحسني "كما ستُبث مقابلة تلفزيونية لعيدروس الزبيدي من أبوظبي، قد تشهد تحريض ضد الجيش الوطني، ويفشل مشروع الاتفاق والذي تم برعاية سعودية".

وتساءل الحسني "فهل ستدرك السعودية خبث شريكتها الإمارات؟". 

وكانت الامارات قد باشرت فور تحرير عدن في 2015 بتشكيل مليشيات مسلحة مناوئة للشرعية التي جاءت لدعمها وفق الهدف المعلن للتحالف. 

واستمرت تلك التشكيلات المسلحة بالسيطرة على الأراضي المحررة في الجنوب، الى ان نفذت انقلابا على الشرعية بعدن في اغسطس 2019.

وفي ديسمبر 2019، رعت السعودية اتفاقا بين الطرفين لكن تنصل الانتقالي حال دون تنفيذه.

وفي يوليو الماضي، عادت السعودية لتعديل الاتفاق الاول، وادخلت فيه تعديلات ترضي الامارات ومنها تسليم وزارة النقل للانتقالي وعدم تضمين بلحاف وسقطرى اللتين تسيطران عليها قوات ابوظبي والمجلس الانتقالي الموالي لها، في الاتفاق .

وتسيطر الامارات على الموانئ وبعض المطارات اليمنية وترفض تسليمها للحكومة. 

ونص اتفاق الرياض الثاني على تنفيذ الشق العسكري والأمني والذي ينص على انسحاب الانتقالي من ابين وعدن وانسحاب الشرعية الى شبوة من ابين، خلال شهر. 

لكن الاتفاق لم ينفذ الا في مطلع الشهر الماضي، وكان التنفيذ شكليا، حيث لم تنسحب قوات الانتقالي واعلنت الحكومة بعدها، خلافا لنص الاتفاق. 


Create Account



Log In Your Account