مصادر : مواجهات عنيفة بين قوات طارق والمقاومة التهامية بـ"المخا" والاخيرة تدفع بتعزيزات
الجمعة 08 يناير ,2021 الساعة: 06:14 مساءً
متابعة خاصة

قالت مصادر محلية، إن مواجهات عنيفة اندلعت اليوم، بين مسلحين من قوات طارق صالح المدعومة اماراتيا، والمقاومة التهامية بمديرية المخا غربي محافظة تعز. 

وتتخذ قوات طارق - التي تشارك الى جانب ألوية العمالقة والمقاومة التهامية في معارك الحديدة ضد الحوثيين - من مدينة المخا منطلقا ومؤخرة لها، وتستخدم ميناء المدينة كأحد سبل الامدادات العسكرية التي تتلقاها من الامارات. 

وأوضحت المصادر أن مواجهات عنيفة، اندلعت اليوم، في منطقة منطقة المحجر بمديرية المخا غربي محافظة تعز بين مسلحين تابعين لطارق صالح وعناصر ينتمون للمقاومة التهامية، وفق كريتر سكاي. 

وأضافت أن المواجهات أدت إلى مقتل 3 مسلحين وإصابة عدد آخرين من الطرفين، دون ذكر تفاصيل عن أسباب المواجهات. 

وفي السياق، ذكرت مصادر محلية أخرى أن المقاومة التهامية دفعت قبل قليل بتعزيزات عسكرية الى منطقة المواجهات "المحجر". 

واضافت أن التعزيزات هي خليط من المقاومة التهامية ومسلحين من أهالي القتلى والجرحى. 

ودعت المصادر، قيادة اللواء 11 عمالقة بالتدخل العاجل، لوقف التوتر بين الطرفين، مشيرة الى ان المنطقة تقع في مسرح عمليات اللواء 11 عمالقة 

وبين الحين والآخر تحدث مواجهات وتوترات مسلحة بين المقاومة التهامية وقوات طارق، حيث ترفض الاولى الرضوخ للاخيرة والعمل تحت قيادتها بدعم الامارات. 

وتتلقى المقاومة التهامية دعما شحيحا للغاية من الشرعية تخوض من خلاله معاركها ضد الحوثيين. 

وتطالب المقاومة التهامية بتولي قيادة معركة تحرير المحافظة التي ينتمون اليها، كما تطالب الشرعية بتوفير الدعم وإلغاء اتفاق استوكهولم. 

واتفاق استوكهولم، وقعته الشرعية من الحوثيين أواخر 2018، ونص فيما يتعلق بالحديدة على وقف المعارك في المدينة وانسحاب الطرفين منها الى مناطق خارجها وتشغيل مينائها بإدارة مستقلة تشرف عليها الامم المتحدة وتذهب ايراداته لصالح مرتبات موظفي الدولة وفق كشوفات 2014.

لكن الاتفاق تعثر تنفيذه وسط اتهامات متبادلة بين الطرفين بعرقلة التنفيذ. 


Create Account



Log In Your Account