ترامب يعلن عدم حضوره مراسم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن
الجمعة 08 يناير ,2021 الساعة: 09:40 مساءً
متابعات

أعلن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب الجمعة في تغريدة على موقع تويتر أنه لن يحضر حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 يناير/كانون الثاني.

وكتب ترامب "إلى جميع من سألوا، لن أحضر مراسم التنصيب في 20 كانون الثاني/يناير".

ودعا ترامب في وقت سابق الأمريكيين إلى "المصالحة وتضميد الجراح" بعدما اقتحم مناصرون له مبنى الكابيتول الأربعاء وعاثوا فيه خرابا، مؤكدا أنه يريد انتقالا "سلسا" للسلطة إلى إدارة خلفه الرئيس المنتخب جو بايدن.

وقال ترامب في مقطع فيديو نشره كذلك على حسابه في موقع تويتر إن "إدارة جديدة ستنصب في 20 كانون الثاني/يناير. تركيزي الآن ينصب على ضمان انتقال هادئ ومنظم وسلس للسلطة. هذه اللحظة تتطلب تضميد الجراح والمصالحة".

وبذلك، يصبح دونالد ترامب أول رئيس أمريكي يرفض حضور مراسم أداء يمين خلفه منذ أندرو جونسون في العام 1869.

ويؤدي جو بايدن وكامالا هاريس اليمين ظهر 20 كانون الثاني/يناير كرئيس ونائبة رئيس للولايات المتحدة.

وتقام هذه المراسم تقليديا على درج الكونغرس أمام متنزه "ناشونال مول".    

وكل أربع سنوات، يتدفق مئات الآلاف إلى العاصمة الفيدرالية الأمريكية لحضور المراسم لكن الأعداد ستكون محدودة هذا العام بسبب وباء كوفيد-19.

في غضون ذلك، حث زعيما الديمقراطيين في الكونغرس- رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر- نائب الرئيس مايك بنس وأعضاء حكومة ترامب على إقالة الرئيس بسبب " تحريضه للتمرد".

وقالا في بيان مشترك إن "أفعال الرئيس الخطرة والمحرضة على الفتنة تقتضي إقالته الفورية من منصبه".

ودعا الزعيمان إلى عزل ترامب من منصبه باستخدام التعديل الخامس والعشرين للدستور، الذي يتيح لنائب الرئيس تولي صلاحيات الرئيس إذا كان الأخير غير قادر على أداء مهامه بسبب مرض عقلي أو جسدي.

لكن ذلك سيتطلب من بنس وثمانية أعضاء في حكومته على الأقل التخلي عن ترامب وتفعيل التعديل، وهو أمر يبدو حتى الآن أن من المستبعد أن يقوموا به. ومن المقرر أن يغادر ترامب منصبه في 20 يناير/ كانون ثاني الحالي، عندما يؤدي بايدن اليمين الدستورية كرئيس للبلاد.

وأشارت بيلوسي إلى أنه إذا لم يتحرك نائب الرئيس، فإنها ستدعو مجلس النواب إلى الانعقاد للبدء بالمداولات الخاصة بمحاولة عزل الرئيس ترامب للمرة الثانية.

لكن من أجل أن ينجح الديمقراطيون في إدانة الرئيس وعزله من منصبه، فإنهم سيحتاجون إلى موافقة أغلبية الثلثين في مجلس الشيوخ، وليس هناك من دلائل على نجاحهم في تأمين تلك الأعداد. ومن غير الواضح ما إذا كان لا يزال لديهم الوقت الكافي لتنفيذ هذه العملية.

 

المصدر: فرانس برس+ بي بي سي


Create Account



Log In Your Account