هيئة مدنية: الحوثيون فجروا أكثر من 15 منزلا في "الحيمة" بتعز
الثلاثاء 19 يناير ,2021 الساعة: 09:27 مساءً
متابعة خاصة

قالت الهيئة المدنية لضحايا تفجيرات المنازل، اليوم الثلاثاء، إن مليشيات الحوثي فجّرت أكثر من 15 منزلا في منطقة الحيمة شمالي شرق محافظة تعز.

وقالت الهيئة في بيان صحفي تلقى "الحرف 28" نسخة منه، إن مليشيا الحوثي لم تكتفي بتدمير نحو 10 منازل جزئيا وكليا في قصف صاروخي ومدفعي استهدف سكان الحيمة السفلى والعليا بتعز.

وأضافت الهيئة، أنها تلقت عشرات البلاغات تفيد بقيام عناصر حوثية ترتدي ملابس عسكرية ومدنية، بتفجير أكثر من 15 منزل جزئيا وكلياً في منطقة الحيمة، إضافة إلى إحراق ثلاثة منازل والقيام بتفجيرهما.

واشارت إلى أن مليشيات الحوثي مارست منهجية إجرامية متعمدة بإحراق وتدمير عشرات المنازل في الحيمة، واستهدفت وفخخت المنازل واسقطت بعضها على ساكنيها.

ونقل البيان، المديرة التنفيذية للهيئة، خديجة علي، قولها إن "قيام الحوثيين باستهداف المنازل في الحيمة وتدميرها فوق ساكنيها، وتفجيرها بعد طرد النساء والاطفال منها تعد انتهاكات جسيمة ترقى إلى جرائم حرب".

ولفتت علي إلى أن محافظة تعز أكثر المحافظات تضررا في تفجير المنازل، موضحة أن مليشيات الحوثي فجرت 151 منزلا ودمرت نحو 200 منزلا في المحافظة منذ اجتياحها وحتى تاريخ يونيو 2020م.

ودعت الهيئة المدنية لضحايا تفجير المنازل، الأمم المتحدة ومبعوث الأمين العام الخاص إلى اليمن، والمنظمات الحقوقية والإنسانية إلى إدانة جرائم الحوثيين والضغط عليهم لوقف انتهاكاتهم.

وفي 6 يناير الجاري، أطلق الحوثيون حملة أمنية على عزلة الحيمة بمديرية التعزية شمالي تعز، وفرضت حصارا على المنطقة.

وبرر الحوثيون حملتهم على منقطة الحيمة، بمواجهة من أسموهم بـ"عملاء العدوان (إشارة إلى التحالف العربي)".

وتشير أحدث الاحصائيات الحقوقية إلى أن انتهاكات حقوق الإنسان في الحيمة بلغت 334 انتهاكًا خلال ستة أيام (6-11 يناير).

وأوضح تقرير صادر عن الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، أن الانتهاكات تنوعت ما بين القتل والخطف ومنع وصول العلاج والغذاء نتيجة الحصار الذي تفرضه جماعة الحوثي على الأحياء السكنية.


Create Account



Log In Your Account