محور تعز يوضح حقيقة وجود لجنة دولية في التربة بشأن أسرى "كتاف، البقع" صعدة
الإثنين 01 فبراير ,2021 الساعة: 10:50 مساءً
خاص

كشف محور تعز التابع للجيش الوطني، اليوم، حقيقة وجود لجنة من الصليب الأحمر الدولي، بشأن المجندين من قبل السعودية للقتال في حدودها بمحور البقع وكتاف التابع لمحافظة صعدة والذين أسرتهم المليشيا الحوثية العام قبل الماضي ويتجاوز عددهم 1500 اسير معظمهم من تعز. 

وكانت وسائل التواصل الاجتماعي قد تداولت اعلانا يفيد بوجود منظمة تابعة للصليب الاحمر الدولي بالتربة لتسجيل الاسرى عبر طلبات تقدمها أسرهم نتيجة عدم اعلان محور البقع وكتاف باسماء القتلى او الاسرى. 

وقال الناطق العسكري باسم محور تعز، العقيد عبدالباسط البحر، لـ"الحرف28" إن هذا الاعلان كاذب ولا أساس له من الصحة.

وأضاف ان الاعلان المتداول هو وسيلة يتم من خلالها النصب والاحتيال على عدد من اهالي الاسرى مقابل تسجيل معلومات الاسير. 

واوضح انه يتم أخذ مبلغ ثلاثة آلاف ريال عن كل أسير تسجل بياناته، مشيرا الى ان أهالي الاسرى وقعوا في فخ الاحتيال وقدموا الى التربة من عدة مديريات وانفقوا الكثير من المال للوصول الى المدينة. 

وأكد العقيد البحر ان الجهات المختصة وادارة امن الشمايتين بالتربة قد اتخذت الاجراءات اللازمة بعد التحري والمتابعة وانه تم ضبط مالك المنزل المدعو " ع العديني " والتحفظ عليه بحجز الادارة منذ اسبوع. 

وحذر البحر من التعامل مع مثل هذه الاعلانات الوهمية والمضللة والمغرضة.  

ودعا أسر الاسرى الى متابعة اللجنة الحكومية الخاصة بملف الاسرى لتبني موضوع أسرى محور كتاف واطلاق سراحهم ضمن صفقات التبادل.

وتجري حاليا في العاصمة الاردنية عمان مفاوضات بين المليشيا الحوثية والحكومة اليمنية لاطلاق دفعة جديدة من الاسرى. 

وكان الطرفان قد تبادلا في أكتوبر الماضي 1081 أسير في عملية تبادل رعتها الامم المتحدة واشرفت عليها اللجنة الدولية للصليب الأحمر. 

يشار الى ان السعودية قامت خلال السنوات الماضية بتجنيد عشرات الآلاف من الشباب اليمنيين للدفاع عن حدودها من المليشيا الحوثية. 

وفي 2019، تعرض لواء عسكري بالكامل في محور البقع كتاف، لحصار في وادي آل جبارة استمر لمدة ثلاثة ايام، ولم يتدخل طيران التحالف او قواته الاخرى على الارض لانقاذهم، لينتهي الأمر بمقتل وإصابة المئات منهم وأسر أكثر من 1500 آخرين. 


Create Account



Log In Your Account