تعزيزات عسكرية كبيرة باتجاه مأرب من عدة مناطق عسكرية وهدنة بين الحوثي والقوات المشتركة بالحديدة
الخميس 11 فبراير ,2021 الساعة: 12:49 مساءً
متابعات خاصة


قالت ثلاثة مصادر إن وزارة الدفاع أرسلت تعزيزات عسكرية إلى محافظة مأرب حيث تدور رحى معركة مركزية في الصراع اليمني ضد الحوثيين.

وقال مصدر إن التعزيزات انطلقت  أمس الأربعاء فعلا من شبوة وحضرموت باتجاه مأرب، ولم يفصح عن حجم القوة التي انطلقت لصد أكبر هجوم حوثي على الإطلاق على المحافظة المركزية في اليمن بعد الحرب.

وقال مصدر آخر إن تعزيزات عسكرية تحركت اليوم من شبوة، بينما تحدث مصدر محلي أمس في مأرب عن وصول طلائع القوات العسكرية في شبوة إلى جبهات القتال في محافظة مأرب.

وفي المنطقة العسكرية الرابعة كبرى مناطق الجيش التي تعاني تصدعات واختلالات بسبب أحداث أغسطس2019 قال مصدر عسكري إن وزارة الدفاع تعمل على إرسال تعزيزات عسكرية من المنطقة الرابعة إلى محافظة مأرب.

ولم يكشف بشكل رسمي عن جحم ونوع التعزيزات التي ستذهب إلى مأرب حتى الآن، ولم تتحدث وكالة سبأ عن طبيعة تلك التحركات، لكنها نشرت عدة أخبار لرئيس الحكومة وهو يتابع تطورات الجبهات.

وفي مأرب، تعهد رئيس الأركان صغير عزيز بإعاة الحوثيين إلى أهاليهم على توابيت الموت، وقال قائد المنطقة الثالثة قبل أيام إن الموت هو المصير الحتمي لعناصرالحوثي، واعتذرت مستشفى المتوكل التابعة للحوثيين بصنعاء عن استقبال أي حالة بعد تكدس جثث الأموات والأشلاء الممزقة في جميع مرافق المستشفى وطواريدها.

وقال سلطان العرادة إن الجيش سيسحق مليشيا الحوثي التي تحاول الاقتراب من مأرب.

هدنة حوثية مع القوات المشتركة في الحديدة:

في الحديدة كشفت وثائق مسربة عن توقيع هدنة مستعجلة بين القوات المشتركة (العمالقة، وطارق صالح، وقوات من تهامة) تديرها الإمارات وتمولها بالأسلحة والمال، وتشير الوثائق إلى توقيع هدنة بين الطرفين بدأت تدخل حيز التنفيذ فجر السابع من الشهر الجاري، أي يوم بدء الهجوم على مأرب. لكن طارق صالح وقادة العمالقة نشروا لاحقا بعد تسريب وثائق الهدنة دعوات للحكومة لإلغاء اتفاق استوكهولم.


وبحسب بنود الاتفاق فإن الطرفين يتوقفان عن مهاجمة بعضهما لمدة شهر، وتبادلا جثث أكثر من عشرين قتيلا من الطرفين.

وقال كامل الخوداني الصفحي المقرب من طارق صالح إن الاتفاق صحيح.

الحزام الأمني يرفض إرسال تعزيزات:

وقال الحزام الأمني المدعوم من الإمارات في عدن إنه يرفض إرسال قوات عسكرية من المنطقة العسكرية الرابعة إلى جبهات القتال في مأرب.
وأضاف في تغريدة له على تويتر إن القوات بالمنطقة الرابعة لن تذهب خارج مناطق "الجنوب" .


وطالب تحالف الأحزاب السياسية الحكومة بإلغاء اتفاق الحديدة والسيطرة عليها.

ولم يصدر عن هادي أي تعليق على أخبار المعارك المحتدمة في مأرب منذ مطلع الأسبوع الماضي.


Create Account



Log In Your Account