السفارة الإيرانية تغلق أبوابها أمام مهنئين حوثيين في صنعاء بذكرى ثورة ولاية الفقيه
الخميس 11 فبراير ,2021 الساعة: 01:27 مساءً
متابعات خاصة


اعترفت السفارة الإيرانية بصنعاء بإغلاقها أبوابها في وجوه مهنئين توافدوا إليها من قادة مليشيا الحوثي أمس الأربعاء.

قالت السفارة اليوم الخميس  إنها أغلقت أبوابها أمام حشد كبير من المهنئين الحوثيين الذين أرادوا مشاركتها احتفالاتها هناك بمناسبة الذكرى 41 لثورة ولاية الفقيه في إيران.

ونشرت السفارة صورا بحضور مسؤولين منتقين من قيادات مليشيا الحوثي وأتباعهم في حكومة الإنقاذ التي لا تعترف بها سوى إيران.

وأعلنت السفارة الإيرانية في حسابها على تويتر صباح اليوم اعتذارا عن إغلاق الأبواب أمام مهنئيها.

وقالت إنها ستسضيفهم في فعاليات لاحقة، وبررت إغلاق الأبواب في وجوه المهنئين الحوثيين بكثافة المدعوين.

وفي الاحتفال قال السفير الإيراني وفقا لتغريدات السفارة على تويتر إن بلاده أنجزت جمهورية ديمقراطية بنظرية ولاية الفقيه، وتحدث لأول مرة عن انتخابات وأن النظام الجمهوري في إيران أجرى 41 انتخابا طوال العقود الأربعة الماضية.

وهو تصريح لافت من السفير في هذا السياق، يشير بحسب مراقبين عن رغبة إيرانية في صياغة حكم المرشد ونقله إلى صنعاء، بينما تعترض الإمامة في أصولها العقائدية على نظرية ولاية الفقيه في المذهب الاثني عشري الذي اخترعها الراحل الخميني. وقال السفير الإيراني حسن أيرلو إن الثورة الإسلامية التي جاءت  بنظرية المرشد والمؤسسات الموازية غزت اليمن وانتصرت فيه.

وحشدت وكالة سبأ الحوثية سلسلة تهان من مسؤولين بمليشيا الحوثي إلى طهران، ومن مكتبهم السياسي المقيم في مسقط بسلطنة عمان.



Create Account



Log In Your Account