منظمة: ملايين المدنيين في مأرب يواجهون كارثة حقيقة
الخميس 11 فبراير ,2021 الساعة: 07:50 مساءً
متابعة خاصة

قالت منظمة سام للحقوق الحريات، اليوم الخميس، إن عمليات القصف والتهديد لمدينة مأرب (شمالي شرق اليمن) تضع ملايين المدنيين في مواجهة كارثة حقيقية ومجاعة محققة.

وأشارت المنظمة في بيان لها، إلى أن استهداف الحوثيين للسكان المدنيين في مدينة مأرب بالصواريخ البالستية  وصواريخ الكاتيوشا، إضافة لقصف مطار أبها تمثل "جريمة حرب مكتملة الأركان".

وأضافت أن تلك الإعتداءات تساهم بشكل كبير في تقويض جهود السلام التي يقودها المبعوث الأممي والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية.

وذكرت أن الحوثيون أطلقوا على مدينة مأرب منذ بداية الحرب في البلد، أكثر من 115 صاروخا باليستيا و140 صاروخ كاتيوشا.

ووفق البيان فإن تلك الصواريخ أدت إلى قتل نحو 255 مدنيًا، بينهم 25 طفل 12 امرأة، وإصابة أكثر 445 مدنيًا، بينهم 47 طفلاً و 10 نساء، إضافة لتضرر الأراضي الزراعية والأحياء السكنية المزدحمة بمئات المدنيين.

ونوهت المنظمة إلى أن عمليات القصف والتهديد لمدينة مأرب تضع ملايين المدنيين في مواجهة كارثة حقيقية ومجاعة محققة، في ظل استمرار تدهور الأوضاع الإنسانية، وضعف أداء البرامج الأممية بسبب قلة التمويل، وتراجع الدول المانحة عن الالتزام بتعهداتها.

ولفتت إلى أن مأرب تضم أكثر من 90 مخيمًا وتجمعًا سكانيًا للنازحين, وأن سياسة القصف العشوائي على المدينة، وتكثيف الهجوم عليها، يهدد حياة أكثر من 315 ألف و434 أسرة نازحة.

في موضوع آخر، اعتبرت "سام" استهداف قوات الحوثي لمطار أبها (جنوب السعودية) بشكل مستمر بأنه يمثل "انتهاك خطير لقوانين الحرب  التي كفلت الحماية الخاصة للأماكن والأعيان المدنية والتي يعد المطار إحداها".

ودعت المنظمة في بيانها الأطراف الدولية إلى ضرورة التدخل الفوري ووقف ممارسات قوات الحوثي غير المبررة.

كما طالبت بضرورة ضمان بقاء محافظة مأرب منطقة آمنة بعيدة عن أي معارك.

ومنذ خمسة أيام تصاعدت حدة المعارك في مأرب، على الرغم من الدعوات الأممية والدولية لوقف الحرب واستئناف العملية السياسية.


Create Account



Log In Your Account