مأرب.. استمرار المعارك بين الجيش والحوثيين لليوم السابع
السبت 13 فبراير ,2021 الساعة: 06:49 مساءً
متابعة خاصة

تواصلت، السبت ولليوم السابع على التوالي، معارك عنيفة بين قوات الجيش الوطني ومسلحي جماعة الحوثي في جبهات محافظة مأرب شمالي شرق اليمن.

وقال موقع وزارة الدفاع "سبتمبر نت"، إن قوات الجيش، مسنودة بالمقاومة الشعبية، تواصل تقدمها في جبهات صرواح، غرب مأرب، وسط مواجهات، تكبدت فيها مليشيا الحوثي المتمردة، خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

وأضاف أن "قوات الجيش والمقاومة تخوض معركة متواصلة منذ وقت متأخرمن الجمعة وحتى اليوم السبت".

وتابع: "استهدفت مدفعية الجيش مواقع وتجمعات للمليشيا الحوثية في الجبهة (صرواح)، بالتزامن مع قصف مقاتلات تحالف دعم الشرعية، لتعزيزاتها".

وذكر أن المواجهات أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين، وتدمير عربات وآليات قتالية تابعة لهم.

واشار إلى أن الجيش أسقط "طائرة مسيّرة تابعة لمليشيا الحوثي، في الجبهة ذاتها".

وفي وقت سابق السبت، أعلن الجيش شن هجوم معاكس واسع، خلال الساعات الماضية، ردا على هجمات الحوثيين بجبهات هيلان والمخدرة وصرواح.

وأفاد موقع وزارة الدفاع، أنه قوات الجيش تمكنت خلال الهجوم من إحراز تقدم ميداني (لم يحدد طبيعته)، وسط تراجع مستمر للحوثيين.

وأسفرت المواجهات بين الجانبين بتلك الجبهات، عن "مصرع عدد كبير من عناصر الحوثيين، بينهم قياديون ميدانيون، أبرزهم أبو صلاح الحمزي، والنهمي الأمير الشريف"، وفق ذات المصدر.

واستأنف الحوثيون هجومهم للسيطرة على محافظة مأرب الإستراتيجية والغنية بالنفط، لكنهم يواجهون مقاومة شرسة من قوات الجيش الوطني مسنود بالقبائل التي تمكنت من صد محاولات تقدمهم.

يأتي هجوم الحوثيين على مأرب، في وقت أعلنت واشنطن أنها ستشطب الحوثيين من قائمتها للمجموعات الإرهابية.

ويشهد اليمن حربا دامية اندلعت في 2014 بين الحكومة الشرعية، والحوثيين المدعومين من إيران الذين سيطروا على صنعاء ومعظم مناطق الشمال.

وأسفر النزاع عن مقتل عشرات الآلاف ونزوح الملايين، بحسب منظمات دولية، بينما بات ما يقرب من 80 في المئة من سكان اليمن البالغ عددهم 29 مليونا يعتمدون على المساعدات بشكل ما.


Create Account



Log In Your Account