الحكومة: بعثة الأمم المتحدة بالحديدة "رهينة" لدى الحوثيين
الأحد 14 فبراير ,2021 الساعة: 03:25 مساءً
متابعات

وصفت الحكومة الشرعية، مساء السبت، بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة بأنها في "حكم الرهينة" لدى جماعةالحوثيين.

وكررت الحكومة في بيان لوزارة الخارجية، دعوتها للأمم المتحدة لإعادة النظر في وضع بعثتها بالحديدة غربي البلاد، التي أصبحت بحكم الرهينة لدى  جماعة الحوثيين التي عطلت تنفيذ القرار 2452.

ودعت الخارجية، المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته بتنفيذ قراراته ومعاقبة جماعة الحوثيين التي تنذر ممارساتها اليومية بتصعيد شامل يقوّض جهود السلام ويخدم أجندة إيران التدميرية في المنطقة.

واتهم البيان جماعة الحوثيين بإطلاق صواريخ الكاتيوشا على مناطق سيطرة القوات الحكومية والمباني السكنية في حي المنظر بمحافظة الحديدة ما أدى إلى تدمير مسجد القاسي.

وقال إن "التزامن بين المحاولات الحوثية للهجوم على مدينة مأرب التي تأوي ملايين النازحين الفارين من بطشها واستمرار استهداف أراضي المملكة العربية السعودية ومواصلة الخروقات في الحديدة يؤكد أن هذه الجماعة لا تأبه بالاتفاقات ولا تؤمن بالسلام".

وأشارت إلى أن هذه الاعتداءات المتكررة للحوثيين تأتي ضمن انتهاكاتهم المستمرة لوقف إطلاق النار في الحديدة وسعياً منهم للتصعيد الشامل في مختلف مناطق المواجهات وإعاقة الجهود الدولية لوقف إطلاق النار وإحلال السلام في اليمن.

وأُنشئت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، بموجب قرار المجلس 2452، بعد فترة وجيزة من التوقيع على اتفاق ستوكهولم في ديسمبر/كانون الأول 2018 بين الحكومة الشرعية وجماعة الحوثيين.

وتضمن اتفاق ستوكهولم، وقف القتال في مدينة الحديدة الساحلية المهمة، إلا أن تطبيق الاتفاق تعثر وسط تبادل للاتهامات بين الحكومة وجماعة الحوثي بالمسؤولية عن عرقلته.


Create Account



Log In Your Account