مسئول حكومي :  "أونمها"  خالفت كل الاعراف والبروتكولات  الأممية وتحولت إلى أداة بيد الحوثيين
الثلاثاء 16 فبراير ,2021 الساعة: 06:48 مساءً
متابعة خاصة

قال مسؤول بالحكومة اليمنية اليوم الثلاثاء، إن البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة (أونمها) تتواجد لدى طرف واحد وتنفذ ما يمليه عليها الحوثيون.

وأوضح اللواء محمد عيضة، رئيس الفريق الحكومي، في لجنة التنسيق لتنفيذ اتفاق الحديدة، في تصريح لوكالة "شينخوا" الصينية، إن البعثة الأممية في محافظة الحديدة "حبيسة وأسيرة لدى ميليشيات الحوثي وتنفذ ما يملى عليها من الميليشيا".

وأضاف "هي بعثة لدى طرف واحد ولم يسبق لبعثة سلام أممية في مكان في العالم أن تكون بهذا الوضع".

وأوضح قائلا: "بعثات السلام الأممية عادة يكون مقرها لدى الحكومات ويكون لها تمثيل بسيط لدى المتمردين يتمثل في عدد بسيط من ضباط الارتباط، أما بعثة الأمم المتحدة إلى الحديدة فمقر سكنها ومكاتبها لدى المتمردين ولا وجود لها لدى الحكومة".

وتشهد محافظة الحديدة اشتباكات يومية بين الحوثيين والقوات الحكومية، وعادة ما تندد البعثة الأممية بتصاعد العنف دون أن تسمى مخترق الاتفاق.

وأشار المسؤول الحكومي عيضة، إلى أن "بيانات البعثة في الدعوة للطرفين بالالتزام كالعادة؛ لأن البعثة ليس لديها أي علم بما يحدث فهي لا تستطيع التحقق مما يجري بسبب القيود المفروضة عليها من الميليشيا فتكتفي بهذه البيانات".

ووقعت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا مع الحوثيين اتفاقا في السويد في ديسمبر 2018، برعاية أممية تضمن وقف العمليات العسكرية في الحديدة وإعادة انتشار القوات من مدينة الحديدة (عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم ذاته)، وموانئ المحافظة الثلاثة (الحديدة، الصليف، رأس عيسى)، إلا أن ذلك لم ينفذ.

وعقب ذلك أرسلت الأمم المتحدة بعثة لمراقبة تنفيذ الاتفاق، في المحافظة الساحلية على البحر الأحمر غربي اليمن، والتي يتواجد فيها ميناء الحديدة أكبر الموانئ في البلاد، والمنفذ الرئيس للواردات.

وأمس، طالب عدد من النواب اليمنيين، قيادة الشرعية بالانسحاب من اتفاق استوكهولم، واستئناف عملية تحرير الحديدة. 


Create Account



Log In Your Account