سهيل
الأحد 21 فبراير ,2021 الساعة: 11:39 مساءً

شعر - عبدالرحمن محمد عبدالله

أنا للحرب لي سيف
ٌ بطرف الغِمْد لي خنجر
أنا للهاجسِ الشِعري 
لي قلمٌ ولي دفتر
أنا اليمني إكليلٌ 
وقنديلٌ يُزيحُ الشر
وأحفادي بنوا دِولاً 
ك(سوريا) و(مدغشقر)
وكل العُرب أحفادي
لهم نسبٌ به(ِ حمير)
و(بلقيسٌ )لها الشورى 
ولُبٌ كُلُه جوهر
له لمعان ألماسٍ 
كشمس الظُهرِ تتمرمر
ومن إبٍ به( أروى)
 تُعانق رُمشَها الأيسر
وتُبع أصلة كرمٌ 
وقحطانٍ به نفخر
و(ذي يزنٌ) له إسمي
بحقل البُن يتخَضَّر
وفي الآفاقِ لي نجمٌ
(سُهيلٌ )ضوءهُ الأبهر
.........
أنا شعبٌ إذا تدعو 
تناديني بإكتوبر
هُنا أمجادنا فرحت
بِعيد النصر نوفمبر
وتعشقنا بطولاتٌ
ك(عبلةِ)إن دَنا (عنتر)
فلا كهنوت أذللني
خبيث الفكر يتبعثر
بريطاني غدا رَمَدٌ
على أرضي يُستَحقَر
رفضنا الظلم مُذ كانت
ذيول الشِرك تتبختر
لفضناها بما فيها
وأليقينا بها المخفر
وثُرنا كُلنا جمعاً
زُبيريون سبتمبر
وللأبطال صولاتٌ
وجولاتٌ هُنا تُذكر
ففي الميدان شُجعانٌ
أسودٌ صوتها يزأر
يهُز الخصم يرعُده
ويقتُل مِنهم الأكثر
فلا ملكوت يحكمنا
سوى الله الذي صَور
سلامٌ جَلَّهُ حُبٌ
كمُزنِِ الغيثِ إن أمْطَر
وعِبقٌ ريحهُ عِطرٌ
لِذِي الشعب الذي جَمْهَر


Create Account



Log In Your Account