غريفيث يزور عُمان لمواصلة جهود الوساطة لوقف إطلاق النار في اليمن
الجمعة 26 مارس ,2021 الساعة: 06:54 مساءً
الحرف28- متابعات

يجري المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، الجمعة، زيارة إلى سلطنة عمان؛ لمواصلة جهود الوساطة لوقف إطلاق النار في اليمن.

وقال مكتب غريفيث في تغريدة عبر تويتر، إن "المبعوث الأممي يجري زيارة إلى سلطنة عمان يواصل خلالها جهود الوساطة من أجل التوصّل الى وقف لإطلاق النار في كافة أنحاء البلاد وفتح مطار صنعاء، والسماح بإدخال الوقود وغيرها من السلع إلى اليمن عبر موانئ الحديدة واستئناف العملية السياسية".

ولم يتطرق المكتب إلى تفاصيل أخرى بشأن توقيت وصوله ومدة الزيارة وبرنامجها.

وتأتي الزيارة بعد ساعات من إعلان  وزارة الخارجية الأميركية في بيان أن المبعوث الأميركي الخاص لليمن تيموثي ليندركينغ، سيتوجه الخميس، إلى الشرق الأوسط، للضغط من أجل قبول خطة لوقف إطلاق النار في اليمن.

وبحسب البيان فإن كينغ سيعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين الحكوميين في الشرق الأوسط لبحث الجهود الدولية التي تستهدف وقف إطلاق النار والتوصل لاتفاق سلام في اليمن.

تأتي زيارة المبعوثين عقب 3 أيام على إطلاق السعودية، مبادرة لحل الأزمة اليمينة، تتضمن وقف إطلاق النار أحادي الجانب، بالإضافة إلى أن المبادرة تشمل إعادة فتح مطار صنعاء والسماح بدخول واردات الوقود والأغذية عبر ميناء الحديدة، وكلاهما يخضع لسيطرة الحوثيين.

وبينما رحبت الحكومة الشرعية بالمبادرة واعتبرتها "اختبار لرغبة الحوثيين في السلام، واختبار لمدى فاعلية المجتمع الدولي المنادي بإنهاء الحرب" تحفظت جماعة الحوثيين عليها، واعتبرت أن أي مبادرات لا تفصل الجانب الإنساني عن أي مقايضة عسكرية أو سياسية، غير جادة.

وكثف الحوثيون، في الأسابيع الماضية، إطلاق صواريخ بالستية ومقذوفات ومسيرات على مناطق سعودية، وسط إعلانات متكررة من التحالف بتدمير هذه الصواريخ والطائرات، واتهام الجماعة أنها مدعومة بتلك الأسلحة من إيران.

ومنذ ستة أعوام يشهد اليمن حرباً بين الحكومة الشرعية والمتمرّدين الحوثيين المدعومين من إيران بعد انقلاب الأخيرين، وطلب الرئيس الشرعي تدخل التحالف بقيادة السعودية الذين ضاعفوا المأزق بإنشاء تشكيلات مسلحة غير خاضعة للحكومة الشرعية ومساندة انقلاب آخر في عدن.

وفي الحرب المستمرة في البلاد، قتل عشرات الآلاف من المدنيين بينهم آلاف الأطفال والنساء، في حين بات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.


Create Account



Log In Your Account