دعوات لحملة ضغوط قصوى... استفحال أزمة الغاز المنزلي بتعز ومدير الصناعة والتجارة يوضح لـ"الحرف28" أسباب المشكلة
الأحد 28 مارس ,2021 الساعة: 09:35 مساءً
خاص

يعاني سكان مدينة تعز من غياب اسطوانات الغاز المنزلي، وسط اتهامات لتجار باحتكارها وبيعها في السوق السوداء بأسعار خيالية تصعب على المواطن شراءها في ظل الحصار والحرب القائم على المدينة تعز وارتفاع معدلات الفقر.
 
وبحسب سكان محليون وناشطون، فإن مدينة تعز تشهد أزمة كبيرة في الغاز المنزلي، أدت إلى تضاعف سعرها الرسمي، مما أدى إلى معاناة كبيرة للاسر وأجبر مالكي الباصات التي تعمل بالغاز، إلى التوقف عن العمل. 

ويبلغ السعر الرسمي لاسطوانة الغاز الواحدة 4800 ريال، الا ان شحة توفرها رفع السعر إلى أكثر من 9 آلاف ريال. 

ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، دشنوا حملة إلكترونية للمطالبة بتوفير مادة الغاز ومنع احتكارها وضبط المخالفين.

وطالبت الحملة التي ينظمها منتدى المساءلة الاجتماعية بالشراكة مع منتدى المرأة التفاعلي، صناع القرار وممثلي السلطة المحلية بالتدخل العاجل لحل قضية انعدام الغاز وارتفاع سعرها. 

"الحرف28" تواصل مع مكتب الصناعة والتجارة لتوضيح أسباب أزمة الغاز بالمدينة، والذي بدوره أكد وجود الازمة، مرجعا ذلك إلى العجز الكبير في مخصصات المحافظة من الغاز المنزلي. 

وقال مدير مكتب الصناعة والتجارة بالمحافظة أحمد المجاهد، إن الإشكالية الحاصلة في تموين الغاز، يعود سببها الرئيس، إلى عدم تخصيص مقطورة لارباب الخدمات التجارية مثل المطاعم والبوفيهات والأفران والمغاسل ومزارع الدواجن

وأكد أن معظم الكميات المخصصة للاستخدام المنزلي يتجه للقطاع التجاري

واضاف ان العجز شركة صافر قلصت المخصصات على المديريات التى تمون من محطة الفرشة، مؤكدا ان أسباب ذلك غير معروفة. 

وأوضح أن العجز عام 2020م بلغ (100) مقطورة وفي شهر يناير وفبراير 2021م (25) مقطورة، ومنذ بداية مارس الجاري وحتى منتصفه بلغ العجز (10) ليصبح العجز في الشهرين والنصف (35) مقطورة حسب الحصة المعتمدة من شركة الغاز 18 مقطورة أسبوعيا لتسع مديريات من محافظة تعز بما فيها المدينة. 

واشار الى ان هذا العجز سبب إحداث أزمة كبيرة في المدينة وتوسع السوق السوداء. 

المجاهد أكد أنه تم الرفع إلى شركة الغاز بأكثر من 70 مذكرة بالعجز ولم يتم الرد على المكتب إطلاقا. 

وبحسب المجاهد، فإن مكتب الصناعة والتجارة بالمحافظة، رفع مذكرة إلى محافظ المحافظة نبيل شمسان أبلغه فيها بتفاصيل واسباب المشكلة، وطالبه فيها بمخاطبة شركة الغاز بتعويض العجز، خصوصا وأن المواطنين مقبلين على شهر رمضان الكريم الذي يزيد الطلب على مادة الغاز المنزلي 

وعن السعر الرسمي، اكد المجاهد ان السعر الرسمي من محطة الفرشة لحج للوكيل 3450ريال ويضاف إليه إيجار النقل إلى مديريات المدينة الثلاث المظفر والقاهرة وصالة 900ريال، وربح الوكيل 450ريال، ليصبح إجمالي سعر المستهلك 4800ريال.

لكن محطة الفرشة بلحج لم تكتف بهذا السعر - 4800 - بل أضافت عليه 250 ريالا، الأمر الذي استنكره مكتب الصناعة والتجارة بتعز، ورفع مذكرة إلى المحطة - حصل "الحرف 28" على نسخة منها - يؤكد فيها رفضه لتلك الزيادة غير القانونية، حد وصفه. 

وعن الاحتكار والسوق السوداء، قال مدير مكتب الصناعة والتجارة، إن لجان رقابية تنفذ نزولا ميدانيا مستمرا وترصد المخالفين من خلال محاضر ضبط وتحول للنيابة. 

واضاف ان المكتب أحال في شهري ينايرو فبراير من العام الحالي 72 قضية مخالفة غاز إلى النيابة الشرقية والغربية. 



Create Account



Log In Your Account