تعز.. أبناء مديريات الساحل يرفضون إعلان طارق صالح "المشئوم" ويعتبرونه "طعنا للمشروع الوطني"
الأحد 28 مارس ,2021 الساعة: 11:54 مساءً
خاص

عبر أبناء مديريات الساحل الغربي بمحافظة تعز، عن رفضهم القاطع واستنكارهم الشديد لإعلان طارق صالح قائد ما يسمى بقوات حراس الجمهورية المدعومة إماراتيا، بفتح مكتب سياسي لقواته. 

وقال البيان الصادر عن ملتقى أبناء مديريات الساحل بتعز، إن زرع الالغام - السياسية والعسكرية - المتنوعة والعوائق المتعددة والتي ليس آخرها إعلان كيانهم السياسي المشبوه الذي لا يعبر الا عن اجندة تمزيقية للوطن.

وأعتبر تقديم الغطاء السياسي "لمليشيات مسلحة خارجة عن الشرعية يؤدي إلى تفتيت كيان الدوله وأنه يعد نذير شؤم". 

وقال إن الاعلان ينفذ أجندة خارجيه تعمل على انتهاك سيادة الدولة.

وأضاف البيان "لا يخفى على الجميع ما يمثله ساحل تعز من أهمية استراتيجية لإقليم الجند والجمهورية اليمنية والاقليم والعالم؛ كل ذلك جعل منه محط أنظار الطامعين للقيام بدور إقليمي يفوق قدراتهم"، داعيا إلى العودة إلى العقل والاعلان بضم هذه القوات إلى خندق الشرعية لتتوحد الجهود ضد عدو الوطن. 

وتابع البيان أنه" من منطلق الواجب الوطني فاننا نستنكر ونرفض ونشجب مثل هذه الأعمال التي تطعن مشروعنا الوطني من الخلف والتي جعلت من نفسها خنجرا مسموما تطعن به البلد" .
 
وقال :" إن هذه الأدوات التي تغذيها دولا اقليمية تضمر الشر لليمن جعلت منها تارة مليشيات مسلحة، وأخرى كيانات سياسيه وفق ما تقتضيه مصلحة الممول والذي لا هم له إلا نهب ثرواتنا والسيطرة على مقدراتنا الوطنية".

وأكد البيان أن" كيانهم المزعوم ما هو إلا مولود غير شرعي لجماعة مارقه عن الشرعية". وأنه" يعد مصدر شر للساحل والشعب اليمني باكمله". 

وأضاف" لقد استضاف أبناء مديريات ساحل تعز هذه المليشيات بعد أن طردهم الحوثي من ديارهم آملين منهم الوقوف بخندق واحد مع المشروع الوطني ضد الكهنوت الامامي البغيض وحلمنا و صبرنا على كل أعمالهم التي كانت وما زالت تنتقص من سيادة الوطن وتضع العراقيل الكثير ه والمتنوعة التي تعيق مشروعنا الوطني
 ولذلك كله نجدد شجبنا واستنكارنا لمثل هذه الأعمال الرعناء المشبوهة".

ودعا البيان قيادة الشرعيه ممثلة برئاسة الجمهورية للقيام بواجباتها التي يخولها لها الدستور اليمني، والتي تقتضي التصدي لمثل هذه الكيانات المشبوهة، وان تفوت الفرصة أمام كل من تسول له نفسه المساس بسيادة الوطن ومشروعه الجمهوري،وان تمنع استخدام الساحل التهامي منطلقا للمؤامرة على اليمن واليمنيين، حد تعبير البيان.

وكان طارق صالح قد اعلن قبل أيام عن فتح مكتب سياسي لقواته التي تدعمها الامارات. 

ويساند طارق صالح إلى جانب الامارات، شخصيات محلية موالية للمشروع الاماراتي، بينهم رئيس المجلس المحلي لمديرية المخا باسم الزريقي، الذي اعلن مساندة لمكتب طارق صالح السياسي.
 
وكان طارق صالح يقاتل في صفوف المليشيا الحوثية حتى ديسمبر 2017 حينما اعلن عمه الرئيس السابق علي صالح فض شراكته مع المليشيا والتي نفذوا خلالها انقلاب سبتمبر 2014، قبل ان يقتل بعد ايام من اعلانه.

وعقب مقتل عمه، فر طارق صالح الى عدن وهناك تحصل على دعم الامارات وشكل ألوية عسكرية وانظم لقتال الحوثيين بالساحل الغربي دون الاعتراف بالشرعية الى جانب الوية العمالقة والمقاومة التهامية. 


Create Account



Log In Your Account