الخارجية الأمريكية: المهمشون "السود" في اليمن واجهوا تمييزاً متصاعداً وتجنيدا إجبارياً من قبل الحوثيين
الجمعة 02 أبريل ,2021 الساعة: 11:20 صباحاً
متابعات

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن المهمشين أو ما يعرفون بـ"الأخدام" في اليمن، واجهوا تمييزا اجتماعيا ومؤسسيا كبيرا وتعرضوا لحملات تجنيد إجبارية من قبل الحوثيين.
وأضافت الخارجية الأمريكية في تقريرها السنوي عن ممارسات حقوق الإنسان في العالم لعام 2020، أن " المهمشين، الذين قدموا تقليديًا خدمات ذات مكانة منخفضة مثل كنس الشوارع، عاشوا عمومًا في فقر وتحملوا تمييزًا مجتمعيًا مستمرًا".


وأشار التقرير إلى تعرض النساء "المهمشات خاصة للاغتصاب وغيره من الانتهاكات بسبب الإفلات العام من العقاب للمهاجمين بسبب وضع النساء من الطبقة الدنيا".



ونقل تقرير الخارجية عن ما تضمنه تقرير فريق خبراء الأمم المتحدة بأن "المهمشين ما زالوا هدفاً للعنف الجنسي الشديد. كانت هناك تقارير عن استعباد المهمشين".


وذكر التقرير أنه "خلال العام 2020 ورد أن الحوثيين جندوا مقاتلي المهمشين بشكل أكثر نشاطًا للقتال ضد الحكومة الشرعية".

وأضاف أنه "في يوليو / تموز من العام الماضي قتل الحوثيون أربعة مهمشين وجرحوا آخر في محافظة عمران بعد أن رفضوا الانضمام إلى مقاتلي الحوثي على الخطوط الأمامية".


وكانت المليشيا الحوثية أطلقت العام الماضي ما أسمته "دمج أحفاد بلال بالمجتمع"، في إشارة إلى الفئات المهمشة، لكن سرعان ما تكشفت خفايا ذلك المشروع والذي تحول إلى أكبر عملية تجنيد قسري شهدتها مناطق سيطرة الجماعة وكان ضحيتها الفئات الأشد فقراً في اليمن، والذين زج بهم بشكل كبير في جبهات القتال.


Create Account



Log In Your Account