بالأرقام... "الاقتصادي الأعلى" يفضح "أكذوبة الحصار النفطي" الحوثية
الجمعة 02 أبريل ,2021 الساعة: 07:20 مساءً
متابعة خاصة

‏كشف المجلس الاقتصادي الأعلى التابع للشرعية، عن حجم تدفق الوقود لليمن خلال الربع الاول من العام الحالي وحصة المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي. 

وقال المجلس الاقتصادي الأعلى، إن المليشيا الحوثية استقبلت 59% من إجمالي الواردات النفطية إلى اليمن،خلال الفترة من1يناير وحتى31مارس2021.

وأوضح المجلس، وفق ما نشره وزير الاعلام معمر الارياني في تويتر، أن كمية الوقود المتدفق إلى اليمن بلغت(105,337,778)، منها(62,451,786) ذهبت إلى المليشيا الحوثية، خلال الفترة من1يناير وحتى31مارس2021

وقال وزير الاعلام إن الاحصائيات أكدت ان 40 سفينة وقود حصلت على تصاريح دخول استثنائية إلى الحديدة بحسب طلب المبعوث الدولي منذ نهب الحوثيين الإيرادات في مايو 2020.

وأشار إلى ان أكثر من70 مليار ريال، تم نهبها من قبل مليشيا الحوثي من إيرادات رسوم واردات الوقود، دون أن يكون لها أي أثر إنساني أو مدني على المواطنين. 

‏واضاف الارياني أن التقرير يؤكد ما ذكرته الحكونة مرارا وتكرارا من استخدام مليشيا الحوثي الملف الانساني كورقة لابتزاز المجتمع الدولي والمنظمات الدولية لتحقيق مكاسب سياسية ومادية. 

واكد ان المليشيا الحوثية تقف خلف أزمة المشتقات النفطية، والمعاناة الانسانية، ضمن سياسات الافقار والتجويع التي تنتهجها بحق المواطنين في مناطق سيطرتها.

ومنذ 2015، تكرر المليشيا الحوثية اتهاماتها للتحالف بمنع وصول المشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة الذي تسيطر عليه.

والاسبوع الماضي، أعلنت السعودية مبادرة لإنهاء الحرب في اليمن، لكن المليشيا طالبت بفتح غير مشروط لمطار صنعاء وميناء الحديدة، الامر الذي ترفضه الحكومة والتحالف.

وسبق للمليشيا قبل تدخل التحالف في مارس 2015،ان استخدمت المطار والميناء ومنافذ اخرى لاستقبال الاسلحة المرسلة من ايران. 

وكانت الحكومة اليمنية والحوثيون قد وقعا اتفاقا في استوكهولم أواخر 2018، يقضي في بعض بنوده بانسحاب الطرفين من مدينة الحديدة وتسليم ميناء المدينة الى ادارة مستقلة تشرف عليها الامم المتحدة وتذهب ايراداته لصالح مرتبات الموظفين، وهو الامر الذي ترفض المليشيا تنفيذه حتى اليوم.


Create Account



Log In Your Account