الحكومة : جريمة جديدة يرتكبها الحوثيون بحق اللاجئين الافارقة
السبت 03 أبريل ,2021 الساعة: 08:28 مساءً
متابعة خاصة

قالت الحكومة الشرعية، إن المليشيا الحوثية ارتكبت جريمة جديدة بحق اللاجئين الافارقة، بعد المحرقة التي تعرض لها المئات منهم في معتقلهم بصنعاء في 7 مارس الماضي. 

وأوضح وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني، أن مليشيا الحوثي نفذت عمليات ترحيل قسرية لمئات المهاجرين الافارقة بينهم نساء واطفال، بعد فض اعتصامهم.

وفضت المليشيا الحوثية، اليوم، الاعتصام الذي ينفذه اللاجئون الافارقة، احتجاجا على المجزرة المروعة التي ارتكبتها المليشيا بحقهم في معتقلهم بصنعاء في 7 مارس الجاري وللمطالبة بتحقيق دولي في الحادثة، وذلك بعد ايام من تهديدها للمعتصمين باستخدام القوة ان لم ينهوا الاعتصام.

وأضاف الارياني ، ان الافارقة المرحلين قسريا كانوا قد نظموا اعتصاما امام مفوضية اللاجئين في العاصمة المختطفة صنعاء للمطالبة بتحقيق دولي في جريمة قتل العشرات من رفاقهم حرقا على يد المليشيا الحوثية في احد مراكز الاحتجاز في 7 مارس الماضي.

وأشار الارياني إلى ان مليشيا الحوثي قامت بالاعتداء بشكل همجي على المشاركين في الاعتصام المطالب بمحاسبة المتورطين في محرقة المهاجرين الأفارقة. 

وأكد ان الاعتداء على اللاجئين المعتصمين، أدى إلى مقتل عدد منهم وإصابة آخرين بكسور. 

واضاف أنه عقب الاعتداء على الاعتصام، قامت المليشيا باعتقال المعتصمين ورحلتهم قسريا بشكل جماعي على متن دينات ورمت بهم في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية.

وطالب وزير الإعلام، المجتمع الدولي والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان وحماية اللاجئين وعلى رأسها المنظمة الدولية للهجرة بإدانة هذه الممارسات باعتبارها جرائم مرتكبة ضد الانسانية. 

واكد ان الاعتداء على المعتصمين وترحيلهم الى مناطق الشرعية "يعكس مدى استهتار مليشيا الحوثي الارهابية بقواعد القانون الدولي الإنساني وقوانين حماية اللاجئين والمهاجرين".

وكانت المليشيا الحوثية قد رحلت، قبل أسابيع قليلة، أكثر من 150 من اللاجئين على متن سيارات من صنعاء الى صحاري مأرب وتركتهم هناك، قبل ان ترحل مئات آخرين المهاجرين إلى مناطق قريبة من منطقة "القبيطة" في محافظة لحج جنوب البلاد.

وفي 7 مارس الجاري، اقدمت مليشيا الحوثي على إحراق معتقل اللاجئين الاثيوبيين في صنعاء والذي يضم اكثر من 900 لاجئ، ما ادى الى وفاة واصابة اكثر من 400 منهم. 

ووفق شهادات ناجين من المحرقة تحدثوا للمركز الامريكي للعدالة، فإن المليشيا خيرت اللاجئين، دفع فدية -تعادل مائة إلى مائتي دولار أمريكي- لمشرفي المعتقل مقابل الافراج عنهم، او المشاركة في القتال ضمن صفوف جماعة الحوثي. 

وأضاف الشهود بأن المئات من اللاجئين الأفارقة ومعظمهم مهاجرين أروميين مستضعفين قادمين من أثيوبيا -بعضهم يحمل وثيقة لجوء- تم اعتقالهم بشكل تعسفي دون مراعاة للبعد الانساني واشتراطات المواثيق الدولية. 


Create Account



Log In Your Account