بين "الانفصال" و"السلام الشامل"... الانتقالي يضع المبعوث الاممي أمام مطالب متناقضة
الأحد 04 أبريل ,2021 الساعة: 06:04 مساءً
متابعة خاصة


قال المجلس الانتقالي الجنوبي "الإنفصالي" المدعوم إماراتيا، إنه بحث مع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيت، سبل تحقيق السلام والمشاركة في المفاوضات الشاملة للسلام في اليمن. 

وقال ممثل رئاسة الانتقالي، عمرو البيض، نجل الرئيس السابق لجنوب اليمن قبل الوحدة ونائب رئيس اليمن بعد الوحدة (1190 - 1993)، إنه ‏التقى اليوم، في العاصمة الاردنية عمّان بالمبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيت ونقل له رسالة رئيس المجلس حول عملية السلام. 

واوضح البيض، في سلسلة تغريدات على تويتر، أن رسالة الانتقالي للمبعوث الاممي تضمنت تأكيد المجلس أن مهمته لا تقتصر في المشاركة في المفاوضات فحسب بل في الطريق للوصول اليها.

وأضاف ‏أنه أكد للمبعوث الاممي أن المجلس الانتقالي حريص على تحقيق ما أسماها "أهداف شعب الجنوب" المتمثلة بالانفصال. 

لكن البيض عاد ليناقض حديثه السابق، بالتأكيد على أن المجلس الانتقالي الجنوبي يدعم عملية سلام شاملة لإيجاد حلول ناجعة لتحقيق الأمن والإستقرار في المنطقة، مضيفا أنّ "المسؤولية تقع على المجتمع الدولي للوصول إلى ذلك" .

‏البيض، قال للمبعوث الاممي إن الحكومة الشرعية التي يشارك فيها الانتقالي بأربع حقائب وزارية وفق ما نص عليه اتفاق الرياض، لا تمثله سياسيا في العملية السياسية، مؤكدا أن "غير ذلك يعتبر تضليل للشعب وللمجتمع الدولي". 

وتابع" مهام الحكومة مقتصرة على توفير الخدمات". 

وتشكل المجلس الانتقالي الجنوبي بدعم الامارات التي فتحت معسكرات تجنيد لقواته منذ 2015 ومولتها ودعمتها بمختلف انواع الأسلحة، قبل ان تدعم انقلابه على الشرعية بعدن في اغسطس 2019.

ولم يفلح اتفاق الرياض الذي وقع في ديسمبر 2019 وبدأ تنفيذه في نفس الشهر من العام 2020 في إنهاء السيطرة العسكرية للانتقالي على عدن وأبين. 


Create Account



Log In Your Account