طارق صالح يتحدث عن علاقته بسلطة تعز ويكشف عن رفض "الشرعية" مشاركته في معارك مأرب
السبت 10 أبريل ,2021 الساعة: 01:47 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

قال قائد ما يسمى بـ"المقاومة الوطنية" طارق صالح، إن قوات الشرعية رفضت عرضاً رسمياً كان قدمه لها في نوفمبر الماضي للمشاركة في معارك محافظة مأرب شمال شرقي البلاد.

وأضاف في مقابلة افتراضية أجراها مركز" صنعاء للدراسات الاستراتيجية"، مساء الجمعة: "عرضنا تحريك بعض القوات إلى مأرب وأن نقوم بالاستطلاع واتخاذ مواقع معينة لكن الجواب لم يكن ايجابيًا".

وكان طارق صالح قياديا في صفوف مليشيات الحوثي منذ انقلاب2014 الذي نفذته بالتحالف مع عمه الرئيس السابق وظل بقاتل معها حتى ديسمبر 2017  عندما قررت إزاحة عمه صالح من المشهد  وضيقت عليه الخناق في منزله ليعلن الأخير على إثر ذلك ما سمي بانتفاضة ديسمبر التي انتهت بمقتله على أيدي الحوثيين.

ولجأ طارق صالح بعد هروبه إلى عدن ومنها إلى مديريات الساحل ليقوم هناك بتشكيل قوات أسماها "المقاومة الوطنية (حراس الجمهورية)" بدعم من الإمارات لقتال الحوثيين في الساحل الغربي.

وتتشكل قوات المقاومة الوطنية من قرابة 32 ألف عنصر تتوزع على عشرة ألوية، ضمن تشكيلات تتلقى تعليماتها من الإمارات.

ووصف طارق صالح علاقته بمحافظ تعز التابع للحكومة الشرعية، بـ"الجيدة"، وقال إن المحافظ "هو من يصدر التعليمات ومن يعين مدراء المديريات ونحن نتعاون معهم ونقدم لهم التسهيلات والخدمات".

وأضاف" طلبنا قدوم محافظ تعز في أي وقت ليدشن مشاريع ويسكن في المخا، وقد أتى وكيل المحافظ أكثر من مرة وزار المخا وقام بتفقد المديرية، ولم يكن عندنا أي مشكلة، لكن أنه يريد فرض تبعيتنا لطرف سياسي معين فهذا ليس من حقه".

وقال صالح "نحن الآن في معركة تحرير وفي ظرف استثنائي، ولا ننكر السلطة المحلية ولا ننكر أنها هي السلطة الحقيقية على الأرض ، بالعكس نحن نقدم لها ونوفر لها الخدمات".

وأوضح أن ميناء المخا مغلق منذ العام 2014 "والآن نحن جاهزون لافتتاحه، وليس لدينا أي مشكلة"، لكنه طالب بأن تتفضل السلطة المحلية في تعز وتقدم دعماً لتشغيله لأن قواته لا تمتلك إمكانيات إعادة تشغيل الميناء.

وقال: "تفهمنا مع السلطة ورئاسة الوزراء بتعيين مديرا لميناء المخا وفعلًا تم تكليف أحد الاشخاص الدكتور عبدالملك (الشرعبي) من قبل المحافظ ومنتظرين تعميد القرار من رئاسة الوزراء، وهو الان موجود ويمارس عمله من داخل المخا".

وكان الحرف28، قد كشف عن مساعي لطارق صالح  المسيطر حاليًا على الساحل الغربي من البلاد إلى إنشاء ميناء ومركز لتجارة المشتقات النفطية في المنطقة لتعزيز قبضته عليها.

اقرأ أيضًا:
بهذه الطريقة يسعى طارق صالح لإنشاء مركز ضخم لتجارة المشتقات النفطية .. وثائق حصرية تكشف عن مشروع "الساحل الغربي"

المشروع هو عبارة عن إنشاء ميناء عائم لاستيراد وتخزين وتموين المشتقات النفطية في الساحل الغربي كمرحلة أولى، ومن ثم انشاء خزانات ثابتة على اليابسة للتخزين كمر حلة ثانية.

ومدير المشروع هو عبدالملك الشرعبي وهو عضو لجنة دائمة بالمؤتمر الشعبي العام الموالي  للرئيس السابق وعائلته، وهو مقرب من رئيس الأمن السياسي السابق حمود الصوفي المقيم في الإمارات، ومؤخراً التحق بطارق صالح ويعمل معه.


Create Account



Log In Your Account