عدن.. مقتل شاب في سوق للقات والامن يعتقل قياديا في الحزام الأمني
الإثنين 12 أبريل ,2021 الساعة: 10:59 مساءً
متابعة خاصة

قالت مصادر محلية، إن شابا قتل برصاص مسلحين يسوق للقات في مديرية الشيخ عثمان بالعاصمة المؤقتة عدن. 

وأوضحت المصادر أن الشاب شوقي محمد المخلافي، قتل في سوق الهاشمي للقات بالعاصمة المؤقتة عدن، برصاص مسلحين. 

وأضاف أن المسلحين فتحوا النار على المخلافي الذي يعمل بائعا للقات في السوق، وأردوه قتيلا، مؤكدا أن سبب يعود إلى رفضه إعطائهم القات بلا مقابل. 

وفي سياق متصل بالجريمة، اعتقلت قوات من شرطة الشيخ عثمان قياديا بالحزام الامني التابع للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، بحسب مصدر مطلع. 

وأوضح المصدر، وفق كريتر سكاي، أن قوات أمنية اعتقلت محسن النقيب، عمليات الحزام الامني بسبب كاميرا محل خاص به، يقع بالقرب من جريمة مقتل المخلافي.

واشار ان الشرطة بعد نزولها الى مكان اغتيال شوق المخلافي بسوق الهاشمي، حاولت معاينة كاميرا المراقبة التابعة للمحل فوجدت اللقطات رديئة ما دفعها لاعتقاله. 

ورغم أن المصدر لم يذكر أسباب أخرى، الا ان مصادر محلية، قالت لـ"الحرف28" إن المسلحين الذين ارتكبوا جريمة قتل المخلافي يتبعون الحزام الامني، مرجحة أن يكون سبب اعتقال النقيب هو التحقيق معه للوصول إلى الجناة. 

وتتكرر حوادث إطلاق النار على الباعة والمواطنين في سوق الهاشمي، حيث سبق جريمة اليوم، جريمة مماثلة قبل أسابيع، حيث فتح مسلحون النار في السوق مما ادى إلى مقتل احد المواطنين وإصابة عدد آخرين. 

وتشهد العاصمة المؤقتة عدن اختلالات أمنية واسعة، منذ انقلاب قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتيا على الشرعية. 

ونفذ الانتقالي، في أغسطس 2019 انقلابا مسلحا على الشرعية بعدن، قبل ان يوقع الطرفان اتفاق الرياض في ديسمبر 2019، على ان ينفذ خلال 45 يوما، لكن الانتقالي ضل يرفض تنفيذ الاتفاق طيلة عام كامل. 

وفي اغسطس 2020، وافق الانتقالي على البدء بتنفيذ اتفاق الرياض بعد اجراء تعديلات عليه ابرزها استبعاد انسحابه من سقطرى وبلحاف شبوة ومنحه حقيبة وزارة النقل الى جانب 3 وزارات أخرى. 

وينص اتفاق الرياض على تنفيذ الشق العسكري والأمني منه قبل اعلان تشكيل الحكومة لكن الضغوط السعودية الاماراتية اجبرت الشرعية على اعلان الحكومة في 18 ديسمبر الماضي على ان ينفذ الانتقالي الشق العسكري والأمني المتضمن انسحابه من ابين وعدن، فور الاعلان. 

ورغم كل تلك التنازلات من الشرعية الا ان الانتقالي، يرفض حتى  اليوم، تنفيذ الشق العسكري والأمني وتدعمه في ذلك الامارات والسعودية.


Create Account



Log In Your Account