احتدام المعارك في مارب والحوثيون يشيعون أكثر من 20 قتيلا بينهم قيادات رفيعة
الأحد 18 أبريل ,2021 الساعة: 03:29 صباحاً
متابعة خاصة

أعلنت المليشيا الحوثية، مساء السبت، تشييع 23 عسكريا بينهم قيادات رفيعة، وذلك على وقع معارك محتدمة مع القوات الحكومية في محافظة مأرب النفطية، تهدد بنسف فرص السلام التي يقودها المجتمع الدولي لإنهاء الأزمة اليمنية.
 
وقالت وكالة "سبأ" في نسختها الخاضعة للحوثيين، إنه تم تشييع 21 عسكريا في موكب جنائزي واحد بالعاصمة صنعاء، و2 في محافظة تعز، "بعد مقتلهم وهم يؤدون واجبهم الدفاعي"، في إشارة للمعارك الدائرة ضد قوات الجيش الوطني. 
وتشير الخسائر البشرية الحوثية المعلنة إلى معدل يومي هو الأعلى منذ نحو أسبوع، إلى احتدام المعارك في الأطراف الغربية لمحافظة مأرب، حيث جدد الحوثيون هجماتهم على معاقل قوات الجيش من محاور مختلفة دون تحقيق تقدم جوهري.  
وقالت مصادر عسكرية في الجيش الوطني لـ"العربي الجديد"، إن معارك السبت احتدمت في أطراف جبال البلق التي تسعى جماعة الحوثيين للسيطرة عليها بهدف إحكام الحصار على مدينة مأرب من المدخلين الغربي والجنوبي.  
وشنت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية، السبت، سلسلة غارات هي الأعنف من أيام على المناطق الغربية لمحافظة مأرب، بهدف كبح تقدم الحوثيين.  
وذكرت قناة "المسيرة" الناطقة بلسان الحوثيين، أن طيران التحالف شن 16 غارة جوية استهدفت شرق منطقة المشجح في مديرية صرواح، دون الكشف عن حصيلة الخسائر البشرية جراء تلك الضربات.

ويشن الحوثيون منذ 7 فبراير الماضي هجمات عنيفة على اطراف مارب بهد السيطرة على المحافظة الغنية بالنفط ومعقل الجيش لكن الاخير يعلن باستمرار التصدي لتلك الهجمات. 


Create Account



Log In Your Account