الحكومة تعلق على اعترافات إيران بدعم الحوثيين
الخميس 22 أبريل ,2021 الساعة: 01:40 صباحاً
متابعة خاصة

علقت الحكومة الشرعية، اليوم، على الاعترافات الايرانية بخصوص إرسال خبراء عسكريين تابعين لها إلى اليمن لدعم الحوثيين وتقدم الأسلحة لهم.


وقال وزير الاعلام معمر الارياني، إن اعترافات قيادات النظام الايراني الواضحة وآخرها تصريح مساعد قائد فيلق القدس المدعو رستم قاسمي، عن دور طهران في الانقلاب، وتقديمها دعما عسكريا لمليشيا الحوثي، وانخراطها في القتال إلى جانب الحوثيين على الارض، انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية، وتحدي سافر لارادة المجتمع الدولي. 

‏وأكد الارياني في تغريدات على تويتر، أن التصريحات الايرانية تعيد تسليط الضوء على دورها المزعزع لأمن واستقرار اليمن، ومسئوليته عن المأساة الانسانية التي خلفتها الحرب، واستخدام طهران مليشيا الحوثي أداة لتنفيذ أجندتها التوسعية وسياسات نشر الفوضى والارهاب في المنطقة، وتهديد المصالح الدولية في البحر الاحمر وباب المندب.

‏وأضاف " اليمنيين بمختلف مكوناتهم واطيافهم السياسية والاجتماعية مطالبين بادراك طبيعة المعركة التي يخوضونها والعدو الذي يتربص بهم". 

وأشار إلى أن إيران تستهدف هوية اليمنيين وحاضرهم ومستقبلهم وسلخهم عن محيطهم العربي. 

وشدد على ضرورة التوحد والاصطفاف في التصدي للمشروع التوسعي الايراني واداته في اليمن المتمثلة ب ‎مليشيا الحوثي. 

‏ وطالب الارياني المجتمع الدولي والامم المتحدة ومجلس الامن الدولي بالنهوض بمسئولياتهم وفق مواثيق ومبادئ الأمم المتحدة، والضغط على النظام الايراني لوقف تدخلاته المزعزعة لأمن واستقرار اليمن والمنطقة، ودوره في تقويض الجهود التي تبذلها الدول الشقيقة والصديقة للتهدئة وحل الأزمة بطريقة سلمية. 

وفي وقت سابق من مساء الأربعاء، اعترفت إيران لأول مرة، عن تواجد خبراء عسكريين تابعين لجيشها، في اليمن لدعم الحوثيين في حربهم ضد الجيش الوطني والتحالف العربي بقيادة السعودية. .

وقال المساعد الاقتصادي لقائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، الجنرال رستم قاسمي، في تصريح لقناة روسيا اليوم، إنه يوجد في الوقت الراهن "عدد قليل من المستشارين من الحرس الثوري لا يتجاوز عددهم أصابع اليد" في اليمن". 

وأكد أن الحرس الثوري قدم السلاح للمليشيا الحوثية في بداية الحرب اليمنية، ودرب عناصر منها على صناعة السلاح.

وأضاف قاسمي: "قدمنا استشارات عسكرية محدودة، وكل ما يمتلكه اليمنيون من أسلحة هو بفضل مساعداتنا، نحن ساعدناهم في تكنولوجيا صناعة السلاح، لكن صناعة السلاح تتم في اليمن، هم يصنعونه بأنفسهم، هذه الطائرات المسيرة والصواريخ صناعة يمنية".

وكانت تقارير غربية، ومحلليين عسكريين روس، نشرت قناة روسيا اليوم، مقالات لهم، أكدوا أن الأسلحة التي يملكها الحوثيين هي صناعة إيرانية وأنها لم تصنع داخل اليمن.

وتتهم واشنطن والرياض طهران بتقديم الدعم العسكري للحوثيين، فيما تواصل الجماعة هجومها على مأرب وضرب أهداف في "العمق السعودي" باستخدام صواريخ و طائرات مسيرة.

ويأتي كشف المسؤول في "فيلق القدس" عن الدعم الإيراني للحوثيين، بينما أفادت مصادر متعددة بمباحثات سعودية إيرانية بوساطة عراقية شملت الخلافات بين البلدين في الملف اليمني.



Create Account



Log In Your Account