غوتيريش يحذر من مخاطر تغير المناخ ويطالب الدول المتقدمة بتوفير 100 مليار دولار
الجمعة 23 أبريل ,2021 الساعة: 02:23 صباحاً
الحرف28 - متابعة خاصة

طالب أمين عام الأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش"، الخميس، قادة الدول المتقدمة بالوفاء بتعهداتها المالية التي أعلنتها في اجتماع قمة السبع في يونيو/حزيران الماضي، بشأن تقديم 100 مليار دولار لصالح العمل المناخي في البلدان النامية.

جاء ذلك في افتتاح قمة المناخ التي دعا إليها الرئيس الأمريكي "جو بايدن" بمشاركة قادة 40 دولة، من بينهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، والصيني شي جين بينغ، والفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيسا الوزراء الكندي جاستن ترودو، والبريطاني بوريس جونسون، ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وقال الأمين العام، في كلمته للمشاركين في أعمال القمة، التي يتصادف عقدها مع اليوم العالمي للأرض، إن "العقد الماضي كان الأكثر سخونة على الإطلاق، والغازات الدفيئة الخطرة وصلت مستويات لم تحدث منذ 3 ملايين سنة، فيما نشهد ارتفاعًا مستمرًا في مستويات سطح البحر ودرجات حرارة شديدة وأعاصير مدارية مدمرة".

وأضاف: "نحن بحاجة إلى كوكب أخضر - لكن العالم في حالة طوارئ قصوى. نحن على حافة الهاوية. يجب أن نتأكد من أن الخطوة التالية تسير في الاتجاه الصحيح. يتعين على القادة في كل مكان اتخاذ الإجراءات اللازمة".

وحث جميع البلدان على تقديم مساهمات جديدة ووضع الإجراءات والسياسات للسنوات العشر القادمة بما يتماشى مع مسار صفر انبعاثات لعام 2050.

وبحسب الأمين العام فإن "تريليونات الدولارات اللازمة للتعافي من مرض كوفيد -19 هي أموال نقترضها من الأجيال القادمة. وأنه لا يمكن استخدام هذه الموارد لإبقاء السياسات التي تثقل كاهلهم بجبل من الديون على كوكب محطم، حد قوله.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة القادة إلى "وضع سعر للكربون" من خلال الضرائب، وإنهاء الدعم للوقود الأحفوري، وزيادة الاستثمارات في الطاقة المتجددة، والتخلص التدريجي من استخدامات الفحم بحلول عام 2030 في أغنى البلدان، وبحلول عام 2040 في بقية البلدان.

وتابع قائلاً "يجب على البلدان المتقدمة أن تقدم تمويلا عاما للعمل المناخي، بما في ذلك مبلغ 100 مليار دولار وعدت به منذ فترة طويلة في قمة مجموعة السبع في يونيو الماضي".

ومجموعة السبع، منظمة تتكون من 7 دول صناعية كبرى على مستوى العالم، وهي كندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة.

في السياق، أصدرت رئيسة هيئة اتفاقية المناخ التابعة للأمم المتحدة (UNFCCC)، باتريشيا إسبينوزا، بيانا حول القمة، أشارت فيه إلى أن حالة الطوارئ المتعلقة بتغير المناخ العالمي كانت "خطرا واضحا وقائما ومتزايدا على جميع الناس على هذا الكوكب".

ودعت قادة العالم إلى اتخاذ القرارات الصعبة اللازمة للوفاء بوعود اتفاق باريس وإبعاد العالم عن الكارثة وتوجيهه نحو حقبة غير مسبوقة من النمو والازدهار والأمل للجميع.

وذكر بيان صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، الأربعاء، أن قادة دول العالم المشاركين في أعمال القمة التي تعقد علي مدار يومين افتراضيا بسبب جائحة كورونا، سيناقشون سبل الحد من انبعاثات الكربون، وحشد تمويل القطاعَين العام والخاص لدفع التحوّل إلى صافي الانبعاث الصفري ومساعدة البلدان الضعيفة على التعامل مع تأثيرات المناخ، خلال العقد المقبل.


Create Account



Log In Your Account