الرئيس الفلسطيني يقر تأجيل الانتخابات و"حماس" تعترض
الجمعة 30 أبريل ,2021 الساعة: 02:41 صباحاً
متابعات

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس تأجيل موعد الانتخابات الفلسطينية إلى حين ضمان مشاركة الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة، بينما دعت لجنة أممية مجلس الأمن الدولي إلى ضمان إجراء الانتخابات في القدس.

وقال عباس في ختام اجتماع القيادة الفلسطينية في مقر الرئاسة بمدينة رام الله في الضفة الغربية، إن القرار "يأتي بعد فشل كافة الجهود الدولية بإقناع إسرائيل بمشاركة القدس في الانتخابات"، مؤكدا أن القيادة الفلسطينية ستعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية تلتزم بالقرارات الدولية.

وأضاف أن الفصائل الفلسطينية ستواصل اجتماعاتها والحوار والعمل على تعزيز منظمة التحرير الفلسطينية.

وفي وقت سابق من الخميس ، أكد عباس أن بلاده لن تجري الانتخابات دون مدينة القدس المحتلة، مشيرا إلى أن هناك رسائل وصلت من إسرائيل بأنهم لا يستطيعون إعطاء جواب (بشأن إجراء الانتخابات في القدس) لعدم وجود حكومة إسرائيلية تتخذ قرارا بهذا الشأن.

ووفق مرسوم رئاسي، كان من المقرر أن تجرى الانتخابات الفلسطينية على 3 مراحل خلال العام الجاري: تشريعية (برلمانية) في 22 مايو/أيار، ورئاسية في 31 يوليو/تموز، وانتخابات المجلس الوطني في 31 أغسطس/آب.

وتتضمن "اتفاقية المرحلة الانتقالية"، المبرمة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل، الموقعة في واشنطن عام 1995، بندا صريحا عن إجراء الانتخابات في القدس، يشير إلى أن الاقتراع يجري في مكاتب بريد تتبع السلطة الإسرائيلية.

ويواجه عباس تحدّيات من قياديين مفصولين من حركة فتح هما ناصر القدوة، ابن شقيق الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، ومحمد دحلان. وكلاهما شكّل قائمة لخوض الانتخابات.

وتتزايد الشكوك منذ أسابيع حول احتمال الإعلان عن تأجيل الانتخابات.

ويُتهم عباس من خصومه بالتذرّع بمسألة تصويت الفلسطينيين في القدس المحتلة لتأجيل الانتخابات، معتبرين أنّه يريد إرجاءها لأنه قد يتعرّض لهزيمة لا سيّما بسبب الانقسامات الداخلية العميقة داخل حركة فتح.

وفي تصريحات لقناة "الأقصى" التلفزيونية المحسوبة على حركة حماس، قال القيادي في الحركة حمّاد الرقب إن "الشعب الفلسطيني العظيم لديه للأسف قيادة هزيلة، لا تمثّله ولا تعكس قوته وعظمته، عبّاس غير معني بالانتخابات الفلسطينية".

بدورها، دعت لجنة أممية مجلس الأمن الدولي إلى ضمان إجراء الانتخابات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

وأضاف بيان صادر عن لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف نشرته، الخميس، على موقع "أخبار الأمم المتحدة" الإلكتروني، أن الشعب الفلسطيني متعطش لتولي المسؤولية عن مصيره والمشاركة في الانتخابات في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

وشددت لجنة فلسطين على أن "الانتخابات الديمقراطية عامل حاسم في الإعمال الكامل لحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، من أجل إيجاد حل عادل لقضية فلسطين".

المصدر : الجزيرة


Create Account



Log In Your Account