مصرع 44  صهيونيا في حادث تدافع ضخم شمال فلسطين المحتلة
الجمعة 30 أبريل ,2021 الساعة: 01:32 مساءً


قتل 44 شخصاً على الأقلّ وأصيب 150 آخرون بجروح في شمال إسرائيل في تدافع ضخم حصل فجر الجمعة خلال احتفال ديني شارك فيه عشرات آلاف اليهود المتشدّدين، في أكبر تجمّع في الدولة العبرية منذ بدء جائحة كوفيد-19، وفق وكالة فرانس برس. 

ووصل رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الى مكان الحادث في طائرة مروحية. ووصف ما حصل بأنه بين "أفظع الكوارث" في تاريخ دولة إسرائيل. 

وكتب في تغريدة على تويتر "سنجري تحقيقًا شاملاً وجادًا ومعمقًا لضمان عدم تكرار مثل هذه الكارثة". 

وأعلن الأحد يوم حداد وطني. 

وقال المدير العام لجمعية نجمة داود الحمراء إيلي بن في بيان "هذه واحدة من أصعب الكوارث المدنية التي عرفتها دولة إسرائيل ومن الصعب احتواء حجم الكارثة"، مضيفا "نعالج 150 مصابا ستة منهم في حالة خطرة". 

وبلغت حصيلة القتلى 44 على الأقلّ. 

ووقعت المأساة أثناء زيارة الحجّ السنوية إلى قبر الحاخام شمعون بار يوحاي على جبل ميرون (الجرمق) الواقع على مقربة من مدينة صفد. 

ويؤمّ اليهود هذا المقام سنوياً بمناسبة عيد "لاغ بعومر" الذي يحتفلون فيه بذكرى انتهاء وباء فتّاك تفشّى بين طلاب مدرسة تلمودية في زمن الحاخام الذي عاش في القرن الثاني الميلادي والذي يُنسب إليه كتاب الزوهار، أهم كتب التصوّف اليهودي. 

ويشعل اليهود في هذا العيد نيرانا في مناطق مفتوحة ويرقصون ويغنون. 

وكانت فرق الإسعاف ذكرت في بادئ الأمر أنّ الكارثة نجمت عن انهيار مدرّجات في المكان، لكنّها عادت وأوضحت أنّ الضحايا سقطوا جرّاء "تدافع ضخم". 

وبثّ تلفزيون "كان" الإسرائيلي صورا لحاجز معدني تحطمّ نتيجة تدافع الحشود. 

وروى أحد مراسلي التلفزيون روبي هامرشلاغ أن "الناس كانوا مكدسين فوق بعضهم البعض".



Create Account



Log In Your Account