اتهمت الأمن بتجاهل أوامر قهرية بالقبص على عناصرها... مجموعة صناعية كبيرة تغلق منشآتها بسبب تهديدات عصابة مسلحة
الثلاثاء 25 مايو ,2021 الساعة: 09:38 مساءً
تعز - سالم المجيدي

أعلنت مجموعة الشيباني التجارية، إغلاق مصانعها في مدينة تعز، بعد تلقيها تهديدات بالقصف من قبل عصابة مسلحة سبق وأن اعتدت على المصانع الشهر الماضي، وتجاهلت الاجهزة الأمنية أوامر المحافظ والنيابة العامة بالقبض عليها. 

وقال المسؤول الإعلامي والناطق الرسمي لمجموعة الشيباني عبد المؤمن شرف، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح اليوم الثلاثاء، في مقر المجموعة بتعز، إن مجموعة أحمد عبد الله الشيباني قررت إغلاق مصانعها داخل المدينة الواقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية بعد تكرار الاعتداءات المسلحة عليها. 

واتهم عصابة مسلحة بقيادة شخص يدعى ماجد الأعرج، بالإعتداء على بوابة وحرم مصانع الأغذية والمشروبات نهاية الشهر الماضي وتحديدا يوم 26 ابريل. 

واكد ان العصابة أطلقت النار على بوابة المصنع وحراسته، قبل ان تقوم باقتحام حرم المصنع رغم وجود أطقم عسكرية للجهات الأمنية والتي لم تسلم هي الأخرى من رصاصات العصابة والإعتداء عليها، حد قوله. 

وأضاف أن المجموعة أبلغت السلطة المحلية ممثلة بمحافظ المحافظة رئيس اللجنة الأمنية ،كما تم مخاطبة المؤسسات الرسمية ذات العلاقة كمكتب الصناعة والغرفة التجارية والهيئة العامة للإستثمار، والتي بدورها طلبت من المحافظ حماية القطاع الخاص والقبض على العصابات المنفلتة الخارجة على النظام والقانون. 

وأشار إلى أن المحافظ وجه الحملة الأمنية بسرعة القبض على المذكورين وإيصالهم إلى الجهات المختصة والتحقيق معهم ، وإرسال قوات من حماية المنشآت لحماية المصانع الوطنية المعتدى عليها، كما صدر أمر قبض قهري بالمتهمين من النيابة العامة لكن تلك التوجيهات لم يتم تنفيذها حتى اللحظة. 

الناطق باسم المجموعة عبدالمؤمن شرف، اتهم الحملة الامنية بالتقاعس والتقصير في القبض على المطلوبين. 
وكشف شرف أن العصابة أرسلت يوم أمس، عبر وسطاء تهديدات للمجموعة التجارية بأنه سيتم قصف مصانعها ب"البوازيك". 

وقال إن التهديدات التي أرسلتها العصابة هي نتيجة لتساهل وتقاعس وتقصير الحملة الأمنية في تنفيذ توجيهات النيابة والمحافظ بالقبض عليهم. 

وأكد أن المجموعة أخذت التهديدات على محمل الجد، خصوصا بعد عدم قيام الحملة الأمنية بواجبها وقررت إغلاق المصانع خشية على حياة العمال. 

وقال أن قرار الاغلاق هو خطوة أولى، مؤكدا أنه اذا لم تقم الحملة الأمنية بواجبها فإنها ستدرس بشكل جدي نقل المصانع إلى منطقة أخرى آمنة. 

وأضاف أن نقل مصانع المجموعة الصناعية الوحيدة التي لم تغادر مدينة تعز حتى اللحظة سيترتب عليه تضرر "عمال الشركة وموظفيها الذين لايجدون مصدر دخل أخر غير رواتبهم" 
من جهته، قال نشوان الأكحلي رئيس نقابة العمال في مجموعة الشيباني إنها المرة الاولى منذ مايقارب ال 60 عاما، التي يتم فيها اغلاق مصانع المجموعة التي تعتبر أول مجموعة صناعية في اليمن. 

وأضاف أن التهديدات اللامسئولة"من قبل عصابات لاتدرك ولاتعي ماذا يعني إغلاق المصانع" ستتسبب بقطع مصدر دخل نحو 1200عامل. بالإضافة إلى تضرر العديد من المستفيدين والمنتفعين من أصحاب الاعمال والمحلات التجارية. 

وفي السياق، قال عبد الواحد العزاني نائب الشؤون الإجتماعية والعمل، إنه سيتم مخاطبة عمال القطاع الخاص بشكل عام ليكون لهم موقف مع العمال المتضررين في مجموعة شركات أحمد عبد الله الشيباني. 

من ناحيته، اكد مفيد عبده سيف مدير عام الغرفة التجارية بتعز، أن إستهداف مجموعة محمد عبد الله الشيباني ، والتي تعد إحدى الروافد للإقتصاد الوطني، سيؤدي إلى الإضرار بمنظومة الإقتصاد الوطني.



Create Account



Log In Your Account