موقع فرنسي ينشر تقريرا جديدا عن القاعدة العسكرية الاماراتية في "ميون"
الخميس 03 يونيو ,2021 الساعة: 10:28 صباحاً
متابعة خاصة

نشر موقع فرنسي متخصص بأخبار الطيران والفضاء، تقريرا جديدا بخصوص القاعدة العسكرية الاماراتية في جزيرة "ميون" جنوب غرب اليمن. 

وكانت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية قد كشفت قبل ايام في تقرير لها، عن القاعدة الاماراتية في "ميون". 

وقال موقع(  Air&Cosmos Media ) الناطق بالفرنسية، إن الإمارات تبني قاعدة مستقبلية للطائرات بدون طيار على جزيرة "ميون" اليمنية. 

ونشر الموقع صورا للقاعدة للأقمار الصناعية، مؤكدا أن القاعدة العسكرية في موقع استراتيجي للسيطرة على التدفقات التجارية عند مدخل البحر الأحمر وأيضاً لتنفيذ عمليات على طول السواحل اليمنية، وفق ترجمة "يمن مونيتور". 

وحسب صور الأقمار الصناعية التي نشرها الموقع فتوجد حضيرتي طائرات بدون طيار تتطابق أبعادهما مع تلك التي تضم طائرات بدون طيار الصينية المسلحة من طراز (Wing Loong 2) التي نشرها الإماراتيون في قاعدة عصب بأرتيريا أو “قاعدة الخادم” في ليبيا. 

وتشير قوائم المبيعات الصينية لهذه الطائرة إلى البيع للإمارات وباكستان والمغرب، ولم تَبع منها لأي دولة خليجية أخرى. 

وكان التحالف العربي قال في بيان عقب تقارير عن وجود القاعدة العسكرية شهر مايو/أيار الماضي، أنها بيد التحالف العربي، نافياً “ذ"وجود قوات إماراتية في جزيرتي سقطرى وميون"، مضيفاً: أن ما يوجد من تجهيزات في جزيرة ميون هي تحت سيطرة قيادة التحالف وبما يخدم تمكين قوات الشرعية وقوات التحالف من التصدي لميليشيات الحوثي وتأمين الملاحة البحرية وإسناد قوات الساحل الغربي. 

ولفت التقرير الفرنسي إلى أن الصور تظهر بوضوح مدرج بطول 3200متر قادر على استيعاب أي نوع من الطائرات العسكرية بما في ذلك طائرات الشحن أنتونوف 124 لنقل الرجال والمعدات إلى الجزيرة. 

وأكد التقرير استمرار الإمارات في نقل الأدوات ومستلزمات الإعمار إلى الجزيرة اليمنية. 

وأشار التقرير إلى أنه وعلى الرغم من أن "منطقة المعيشة" المخصصة للجيش قد اكتملت أيضاً في الجنوب الغربي من "ميون" إلا أن القاعدة لم تعمل بعد لأن مسار الوصول والبنية التحتية واللوجستية لا يزالان قيد الإنشاء. 

وقال إنه وعلى ضوء "كمية الرُكام الموجود بسبب أعمال الحفر، فإن القاعدة من الممكن أن تتوسع أكثر". 

وتقع جزيرة بيريم (ميون) في مضيق باب المندب، بين البحر الأحمر وخليج عدن، مقابل جيبوتي وإريتريا عمليًا. إنها تسيطر على أضيق نقطة عبور في هذا المضيق الاستراتيجي للتجارة العالمية، وتسيطر أيضًا على نقل الهيدروكربونات إلى أوروبا. 

وقال الموقع لا يزال من المبكر معرفة ما إذا كانت جزيرة بريم ستحل محل عصب. لكن الإمارات تؤكد عزمها على التجذر حول مضيق باب المندب مثل فرنسا والولايات المتحدة والصين وروسيا وإيران وتركيا وقطر. أصبح هذا الممر الاستراتيجي مكانًا للمواجهة بين القوى العسكرية العظمى من خلال وكلاء محليين. 

واختتم بالقول: وضع من المرجح أن يستمر ليس فقط في شرق البحر الأحمر، ولكن أيضًا في الغرب مع انتشار النزاعات بين الدول والمجتمعات في القرن الأفريقي. 

وكانت وكالة "اسوشيتد برس" قد كشفت، قبل أيام، في تقرير لها، عن بناء الامارات قاعدة بمدرج ضخم في جزيرة ميون التي يبلغ طولها 5.6 كيلومتر (3.5 ميل). 

ونقلت الوكالة عن مسؤولون في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا قولهم إن الإماراتيين يقفون وراء هذا الجهد الأخير أيضًا ، على الرغم من أن الإمارات أعلنت في عام 2019 أنها سحبت قواتها من حملة عسكرية بقيادة السعودية (التحالف) تقاتل المتمردين الحوثيين في اليمن. 

وقال جيريمي بيني ، محرر الشرق الأوسط في شركة جينيس للاستخبارات مفتوحة المصدر، الذي تابع أعمال البناء في مايون لسنوات: "يبدو أن هذا هدف استراتيجي طويل المدى لتأسيس وجود دائم نسبيًا". 

وأضاف أن الأمر "ربما لا يتعلق فقط بحرب اليمن وعليك أن ترى وضع الشحن على أنه أمر أساسي إلى حد ما هناك." 

ووفقا للتقرير، يسمح المدرج في جزيرة مايون لمن يسيطر عليه بإبراز قوته في المضيق وشن غارات جوية بسهولة على البر الرئيسي لليمن ، الذي هزته حرب دموية استمرت سنوات. كما أن الجزيرة توفر قاعدة لأي عمليات في البحر الأحمر وخليج عدن وشرق إفريقيا القريب. 

وأظهرت صور الأقمار الصناعية من شركة بلانيت لابز التي حصلت عليها وكالة أسوشيتيد برس شاحنات تفريغ وممهدات بناء مدرج بطول 1.85 كيلومتر (6070 قدمًا) على الجزيرة في 11 أبريل. جنوب المدرج مباشرة. 



Create Account



Log In Your Account