مجزرة مأرب.. تواصل الإدانات المحلية والعربية ومطالبات بوضع حدٍ لجرائم الحوثيين
الأحد 06 يونيو ,2021 الساعة: 04:27 مساءً
الحرف28- متابعة خاصة

توالت الإدانات المحلية والعربية للهجوم الحوثي الذي استهدف، أمس السبت، محطة وقود في حي سكني في مدينة مأرب شمال شرق اليمن، بصاروخ باليستي وخلّف 17 قتيلًا وخمسة جرحى.

وادانت وزارة الشؤون القانونية وحقوق الانسان في الحكومة اليمنية "الحادث الإجرامي"، واعتبرته "عملا اجراميا خطير لا ينبغي أن يمر دون ردا رادع".

وقالت الوزارة في بيان لها إن "هذا الإعتداء دليل قاطع على رفض قوى الانقلاب لأي حلول سلمية تؤدي الى حقن دماء اليمنيين واعادة بناء دولتهم على اسس ديمقراطية".

وناشدت المجتمع الدولي بممارسة الضغط علي مليشيات الحوثي للإنصياع للجهود الدولية المنادية للسلام ووقف اطلاق النار والشروع بالمفاوضات للتوصل الى حل سلمي للصراع .

في السياق، قال مجلس الشورى إن "هذا القصف الإجرامي هو الرد الواضح لمليشيا الحوثي على خيار السلام الذي رفضته وترفضه دوماً".

وأضاف أنها "مشروع ارهاب وعدوان واحد على اليمن والمملكة وشعوب المنطقة ومصالح العالم الحيوية في طرق وممرات التجارة والطاقة".

ودعت هيئة رئاسة مجلس الشورى المجتمع الدولي وعلى رأسها مجلس الأمن الدولي، إلى تفعيل القرارات الأممية الداعية لإيقاف العدوان على المدنيين والأعيان المدنية في أنحاء مختلفة من اليمن.

بدورها دعت السلطة المحلية بمحافظة مأرب، إلى بلورة موقف دولي يرقى إلى حجم المجازر الإرهابية التي ترتكبها جماعة الحوثي بحق المدنيين والنازحين في المحافظة.

وطالبت في بيان لها الجهات المحلية والإقليمية والدولية والمنظمات الفاعلة إلى التنديد بالمجزرة الإرهابية، والتحرك الفاعل بما يضمن سلامة ثلاثة مليون من السكان والنازحين بمأرب يتعرضون للهجمات المستمرة منذ سنوات بالصواريخ البالستية والطائرات المفخخة سقط بسببها مئات القتلى والجرحى من المدنيين.

كما أدانت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات "المجزرة المروعة" واعتبرتها "جريمة فادحة ضد الإنسانية".

وطالبت الشبكة في بيان لها، مفوضية الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتحقيق في الجرائم الإرهابية المتواصلة التي ترتكبها مليشيا الحوثي الانقلابية بحق المدنيين والنازحين في محافظة مأرب بشكل متعمد وممنهج، وتقديم الجناة لمحاكمات دولية كونها جرائم حرب وإبادة جماعية.

عربيًا، أدان البرلمان العربي "المجزرة الدموية"، لافتًا إلى أن هذه الجرائم ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم وتستوجب محاكمة دولية عاجلة لمرتكبيها.

وقال في بيان له إن الحادثة تمثل "انتهاكا جسيما واستخفافا شديدا بكافة الأعراف والمبادئ الإنسانية والقوانين الدولية وخاصة القانون الدولي الإنساني الذي يضمن حماية المدنيين".

وطالب البرلمان العربي، المجتمع الدولي بالتدخل العاجل والفوري واتخاذ مواقف حاسمة لوقف هذه الجرائم الإرهابية التي تقوم بها ميليشيا الحوثي الانقلابية.

من جانبها، ادانت وزارة الخارجية المصرية بأشد العبارات هجوم الحوثيين على مأرب، مطالبة "بوقف تلك الهجمات النكراء، مع العمل على تغليب مصلحة اليمن وشعبه، بهدف الوصول إلى تسوية سياسية شاملة وفق المرجعيات الدولية المُتفق عليها".

ومنذ مطلع العام الجاري كثفت جماعة الحوثي من هجماتها الصاروخية على مدينة مأرب المكتظة بالسكان والنازحين، ما أدى إلى سقوط ضحايا مدنيين بينهم نساء وأطفال، بالتزامن مع مساعيهم للسيطرة مدينة مأرب التي فشلت حتى الآن بفعل المقاومة الكبيرة التي يتلقونها من الحكومة اليمنية والمقاومة الشعبية.


Create Account



Log In Your Account