فرنسا تفتح تحقيقا في مصدر ثروة حاكم مصرف لبنان
الأحد 06 يونيو ,2021 الساعة: 07:07 مساءً

ذكرت وكالة فرانس برس، الأحد، أن النيابة المالية الوطنية في فرنسا تحقيقا أوليا حول ثروة حاكم المصرف المركزي اللبناني رياض سلامة في أوروبا.

ونقلت الوكالة عن مصدر مطلع على القضية قوله إن رياض سلامة يخضع للتحقيق فيما يتعلق بالتخطيط لمؤامرة وغسل أموال.

ونفى بيير أوليفييه سور محامي سلامة الفرنسي المزاعم ووصفها بأنها "دعاية" ذات دوافع سياسية، وذلك في بيان أرسله حاكم مصرف لبنان إلى رويترز يوم الأحد.

وفي رده الشهر الماضي على الشكوى القانونية الأساسية التي رفعتها ضده مجموعة شيربا المناهضة للفساد، قال سلامة إنه أثبت تكوين ثروته قبل أن يتولى منصبه عام 1993.

وبحسب الشكوى، "تتخطى الثروة العالمية" لرياض سلامة "حاليا الملياري دولار". كما تفيد أن "قيمة الأصول التي يملكها في لوكسمبورغ بلغت 94 مليون دولار في العام 2018".

وقدمت شيربا الشكوى ضد سلامة في أبريل نيسان، مستشهدة باستثمارات منها عقارات بملايين الدولارات.

وتستند الشكوى خصوصا إلى معلومات كشفها الموقع الإلكتروني اللبناني "درج"، وتحقيقات منصة "مشروع الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد".

 ويشدد سلامة على أن أمواله كلها مصرح بها وقانونية وأنه جمع ثروته مما ورثه وعبر مسيرته المهنية في القطاع المالي.

وبحسب صحيفة "لوموند"، يوضح حاكم المصرف المركزي اللبناني أن "أصوله الشخصية كانت تبلغ 23 مليون دولار" حين تسلّم منصبه عام 1993، وأن "زيادة ثروته مذاك ناجمة عن استثمارات لا تتعارض مع الالتزامات المرتبطة بمهامه"، وهو ما ينفيه خبراء قانون لبنانيون.

وفتح لبنان تحقيقا خاصا به في أبريل نيسان في أعقاب طلب قضائي سويسري يزعم اختلاس أكثر من 300 مليون دولار من مصرف لبنان المركزي عبر شركة يملكها أخو سلامة.

وتخضع النخبة المالية والسياسية في لبنان للتدقيق بشأن مزاعم سوء الإدارة والفساد وعرقلة جهود الإفراج عن المساعدات الدولية.

المصدر: وكالات


Create Account



Log In Your Account