غريفيث يختتم زيارة إلى إيران ويقول: حل النزاع في اليمن لن يكون إلا عبر تسوية شاملة
الخميس 10 يونيو ,2021 الساعة: 06:31 مساءً
الحرف28- متابعة خاصة

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، أن مبعوثها إلى اليمن مارتن غريفيث اختتم زيارة إلى إيران، دون الكشف عن نتائج معلنة للقاءات التي عقدها مع مسؤولين إيرانيين لمناقشة وقف النزاع اليمني. 

وقال مكتب المبعوث الأممي، في تغريدة عبر تويتر، إن غريفيث اختتم زيارة استغرقت يومين إلى إيران التقى خلالها وزير الخارجية جواد ظريف وكبار المسؤولين الإيرانيين، لمناقشة آخر التطورات في اليمن.

وأضاف: "أكّد غريفيث من جديد أنّ حلّ النزاع يكون من خلال تسوية سياسية شاملة تفاوضية بقيادة يمنية"، دون مزيد من التفاصيل.

ولم يكشف غريفيث عن تحقيق أي اختراق جوهري في زيارته إلى إيران.

وجاءت زيارة المبعوث الأممي إلى طهران، بعد أيام من زيارة له إلى صنعاء التقى خلالها زعيم جماعة الحوثي عبدالملك الحوثي وذلك في إطار مساعيه لإحياء العملية السياسية في اليمن.

والخميس الماضي، أعلن غريفيث ضمنيا فشل مهمته، وقال إن "خطته لوقف إطلاق النار، وفتح مطار صنعاء، وموانئ الحديدة، ثم الدخول في عملية سياسية، قوبلت برفض عبد الملك الحوثي الذي اشترط رفع الحصار أولاً".

وتبذل الأمم المتحدة منذ سنوات جهودا لوقف القتال في اليمن، وإقناع الأطراف بالعودة إلى طاولة المفاوضات، لكن مبعوثها أخفق في تحقيق أي تقدم يذكر خصوصا على صعيد اتفاق استوكهولم الذي تم توقيعه في ديسمبر 2018 ومازال حبرا على ورق حتى الآن.

وخلّفت الحرب عشرات آلاف القتلى ودفع نحو 80 في المئة من السكّان للاعتماد على الإغاثة وسط أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفقاً للأمم المتحدة. وتسبّب كذلك بنزوح ملايين الأشخاص وتركَ بلداً بأسره على شفا المجاعة.

ولم تفلح حتى اليوم أي من المبادرات العديدة -وفي مقدمتها الأممية والأميركية- في إنهاء الحرب في اليمن، بين الحكومة الشرعية والمتمرّدين الحوثيين المدعومين من إيران بعد انقلاب الأخيرين، وطلب الرئيس الشرعي (عبدربه منصور هادي) تدخل التحالف بقيادة السعودية الذين ضاعفوا المأزق بإنشاء تشكيلات مسلحة غير خاضعة للحكومة الشرعية ومساندة انقلاب آخر في عدن.

 


Create Account



Log In Your Account