"الداخلية" تؤكد ارتفاع وتيرة تهريب المخدرات إلى مناطق الحوثيين
السبت 26 يونيو ,2021 الساعة: 08:43 مساءً
متابعة خاصة

دشنت وزارة الداخلية، اليوم، بمدينة مارب، فعاليات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، الذي يصادف الـ 26من يونيو من كل عام، مؤكدة في الوقت ذاته زيادة مستوى تهريب المخدرات إلى مناطق الحوثيين خلال السنوات الاخيرة. 

وأكد وكيل وزارة الداخلية محمد سالم بن عبود خلال زياراته لعدد من النقاط الأمنية بمأرب ضمن حملة التوعية الميدانية، أهمية تفعيل وسائل التوعية بمخاطر المخدرات ورفع مستوى الوعي بين الشباب وجميع فئات المجتمع.. لافتا الى خطورة آفة المخدرات على المجتمع والاقتصاد والصحة العامة. 

بدوره، أكد مدير عام الإدارة العامة لمكافحة المخدرات العميد ناصر الأعوش في كلمته خلال فعالية خطابية نظمتها إدارته اليوم بمأرب بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، ارتفاع وتيرة تهريب المخدرات إلى مناطق سيطرة المليشيا الحوثية المدعومة من إيران خلال الأعوام الماضية.

وأضاف أن المليشيا جعلت من اليمن محطة عبور لإغراق دول الجوار بالمخدرات واستعملتها كمصدر لتمويل حربها المتواصلة منذ 6 سنوات كما استغلتها لتطويع الشباب وإخضاعهم لمخططاتها. 
من جهته أوضح وكيل محافظة مأرب عبدربه مفتاح أن مليشيا الحوثي تستغل أوضاع الحرب وتعمل بوتيرة عالية على مضاعفة تهريب المخدرات التي تستخدمها لتمويل حروبها على اليمنيين فضلا عن استعمالها للسيطرة على عقول وأفكار الأطفال والشباب لتزج بهم في حربها العبثية. 

وفي السياق، أشاد قائد القوات الخاصة العميد يحيى اليسري، بجهود الأجهزة الأمنية ودورها في ملاحقة تجار ومهربي المخدرات وإحباط عدة عمليات تهريب تم خلالها ضبط كميات كبيرة من المخدرات، أثناء ما كانت في طريقها إلى مليشيات الحوثي المدعومة من إيران وإحالتها للجهات المختصة خلال الفترة الماضية. 

ودعا اليسري، جميع فئات المجتمع إلى التعاون مع رجال الأمن والإبلاغ عن أي حالات ترويج للمخدرات أو محاولات لتهريبها. 
وخلال الفترة الماضية، كشفت عدة تقارير ودراسات، عن استخدام المليشيا الحوثية لشبكات وطرق واسعة لتهريب المخدرات. 

وكشف معهد واشنطن لدراسات الشرق الأوسط، في دراسة بحثية أعدها استنادا لمعلومات من عناصر استخباراتية أميركية، عن طريقة جديدة تتبعها إيران لتهريب الأسلحة وأجزاء تصنيع الصواريخ والمدربين والمخدرات إلى ميليشيات الحوثي في اليمن، عبر تعاونها مع تجار المخدرات في كولومبيا. 

وقالت الدراسة إن "الحرس الثوري" الإيراني تعاون مع تجار المخدرات في كولومبيا لإنتاج "كارتيلات" ومراكب غاطسة لتهريب الأسلحة ومكونات الصواريخ والمخدرات إلى الحوثيين. 

و"الكارتيلات" غواصات صغيرة محلية الصنع يستخدمها التجار الكولومبيون لتهريب المخدرات إلى المكسيك. 

وفي السياق، كشف عضو مجلس النواب التابع للحوثيين، أحمد سيف حاشد، قبل أسابيع، أن النيابة العامة بصنعاء كانت تحتفظ بأطنان من المخدرات داخل فناء مبناها، إلا أن هذه الشحنة فقدت مؤخرًا ولم يتبقَ لها أثر في الموقع، ملمحا إلى تورط قيادات حوثية في الواقعة.



Create Account



Log In Your Account