إعادة تأهيل 50 جريحاً من عدة محافظات يمنية في المركز العربي بعمان
الخميس 01 يوليو ,2021 الساعة: 10:08 صباحاً
صلالة-خاص

أعاد المركز العربي للأطراف الصناعية بصلالة العُمانية تأهيل خمسين جريحاً من جرحى الحرب من عدة محافظات يمنية (تعز ، حضرموت ، المهرة ، مأرب) بينهم نساء وأطفال .
وقال إبراهيم أوزوغول فني أطراف صناعية إن الجرحى تلقوا تأهيلاً حركياً بتركيب أطراف صناعية حديثة ، وتدريباً مكثفاً خلال الرحلة العلاجية في المركز العربي المشروع الإنساني المجهز بمواصفات عالمية .
الطفل عمار فهمي (ثلاثة عشر عاماً ) فقد طرفه الأيسر و فقد معه معظم أفراد أسرته منهم والدته بقصف طيران في مديرية المراوعة بمحافظة الحديدة قبل خمس سنوات حينها كان يلعب جوار منزله الذي تساوى بالأرض جراء القصف وأصيب عمار بشظايا في وجهه أدخل على إثرها العناية المركزة .
بحسب مرافق الطفل إن عمار بعد أن ركب طرفاً صناعياً في المركز العربي شعر بتحسن كبير، تدرب على الطرف وتلقى تأهيلاً حركياً وبرحلته الخارجية إلى سلطنة عمان خففت من حالته الانزوائية . 
علاء حسن قائد (ست سنوات ) طفل آخر مبتور الطرف إثر شظايا قذيفة هاون أطلقت من مناطق سيطرة الحوثيين قبل ثلاث سنوات إلى منطقة الكدحة وتعرض لعمليات تصحيح بتر في تعز ، علاء كأي طفل كثير الحركة والنشاط ، بالطرف الصناعي الجديد من المركز العربي أصبح أكثر سعادة وابتسامة يقول والده. 
هند يوسف (خمسون عاماً) فقدت طرفها السفلي بلغم أرضي تقول أنها فقدت الأمل حينها وظلت حبيسة غرفتها لثلاثة أشهر متوالية لكنها الآن بطرفها الجديد أصبحت أكثر تفاؤلاً وتمارس الكثير من أنشطتها اليومية .
خلال زيارته الأخيرة للدفعة السادسة من الجرحى أشاد مؤسس المركز العربي الشيخ حمود سعيد المخلافي بالدور الذي يبذله الكادر الطبي والفني والإداري للمركز العربي لخدمة الجرحى مبتوري الأطراف .
وشكر سلطنة عمان الشقيقة قيادة وشعبا على المساندة والتسهيلات التي تقدمها للجرحى و دورها الإنساني في التخفيف من معاناة المتضررين من الحرب في اليمن . .
ويذكر أن المركز العربي أعاد تأهيل أربعمائة جريحاً تم تدريبهم وتركيب أطراف صناعية لهم خلال الفترة السابقة، ويحظى الجرحى برعاية كاملة خلال الرحلة العلاجية وحتى عودتهم ، وهو مشروع إنساني يطبب الجراحات ويُعيد الحركة والابتسامة للكثير ممن فقدوها ولازال المشوار الخيري مستمراً.


Create Account



Log In Your Account