رئيس مجلس النواب يطالب الحكومة بتوضيح حول دخول شحنات نفط مهربة إلى تعز وشبوة
الخميس 01 يوليو ,2021 الساعة: 10:40 مساءً
الحرف28- متابعة خاصة

طلب رئيس مجلس النواب سلطان البركاني، الخميس، من الحكومة التوضيح بشأن دخول بواخر محملة بالمشتقات النفطية إلى مينائي المخا بمحافظة تعز، وقنا بمحافظة شبوة "بصورة مخالفة للإجراءات القانونية".

وذكر مجلس النواب في بيان على صفحته بموقع فيسبوك، أن البركاني أحال السؤال المقدم من عضوي المجلس عبدالخالق عبده البركاني وبكيل بن ناجي الصوفي، إلى رئيس الحكومة معين عبدالملك بشأن دخول البواخر النفطية.

وبحسب البيان، فإن البركاني طلب الافادة عن صحة المعلومات التي تشير إلى دخول عدد من البواخر، المحملة بكميات من مادة الديزل إلى (ميناء قنا محافظة شبوة - ميناء المخا محافظة تعز) بصورة مخالفة للإجراءات القانونية المتبعة ودون حصولها على تراخيص رسمية، وكذا دون تحصيل الرسوم المستحقة للدولة من جمارك وضرائب.

وأمهل البركاني، رئيس الحكومة أسبوعا واحد للرد كتابيا بشأن ذلك.

جاء ذلك بعد أيام من تصريحات عضو مجلس النواب علي المعمري تفيد بوصول شحنات من النفط المهرب إلى ميناء المخا غربي تعز.

وقال في مقابلة مع قناة الجزيرة إن طارق صالح يبيع النفط للحوثيين، باستخدام معدات الميناء وأصول وممتلكات الدولة، ولا تصل الإيرادات إلى السلطة المحلية. مشيرًا إلى وجود إهمال متعمد من الحكومة والسعودية لمحافظة تعز.

ومنذ خمسة أعوام، تتعرض مديريات ساحل محافظة تعز لعزل كامل مع سيطرة تشكيلات عسكرية مدعومة إماراتيًا عليها، ومكنت أبوظبي طارق صالح  (نجل شقيق الرئيس السابق) من وضع اليد عليها.

وفرضت هيمنتها على الميناء وحولته الى قاعدة عسكرية وقامت بتعيين مسؤولين على رأس المؤسسات الحكومة موالين لها بعيدًا عن السلطات المحلية الموالية للحكومة الشرعية في تعز.

وتضم مديريات ساحل تعز (المخا وموزع وذو باب والوازعية)، وتمتلك أقدم الموانئ على مستوى شبه الجزيرة العربية والخليج ويُعرف بميناء المخا فضلا عن اشرافها المباشر على باب المندب.

وتنشط أبوظبي في منطقة الساحل الغربي، رغم إعلانها سحب قواتها من هناك، ضمن خطة لتقسيم محافظة تعز وفصلها عن سواحلها.


Create Account



Log In Your Account